Hayati info wiki al hob wa zawaj kayfa ordi zawji

كيف أرضي زوجي

كيف أرضي زوجي, كيف أصالح زوجي, كيف أصالح زوجي في التلفون, كيف أصالح زوجي بدون كلام, كيف اصالح زوجي وهو الغلطان, أفكار لمصالحة الزوج, كيف أرضي زوجي في فراشه, كيف اسعد زوجي في حياته, كيف ارضي زوجي الزعلان في الفراش؟

حل الخلافات الزوجية بأسلوب ممتاز

تقوي الخلافات العلاقة الزوجية عند التعامل معها بطريقة ذكية وصحيحة، أمّا التعامل معها بشكل غير صحيح، أو التظاهر بالموافقة على كلّ شيء، أو تجنّب التحدّث عن الموضوعات المؤدية إلى الخلافات، حيث سينتج عن ذلك علاقة زوجية غير مستقرة، بالإضافة إلى جعل التعبير عن المشاعر بصدق أمر شديد الصعوبة، ممّا يؤدي إلى كبتها، لذلك لا بأس من الخلاف فهو أمر طبيعي بين الأزواج، لكن ينبغي الاعتماد على طرق ذكية لحله للحصول على زواج سعيد وناجح، وأهم ما يمكن للزوجين أخذه بعين الاعتبار، هو التّحلي بالصّبر، فحدّة الخلافات تتناقص في شدّتها مع مرور الوقت، كما سيزيد مستوى التّفاهم بين الزوجين مع العِشرة بينهما ومرور الأيام.

طرق لإرضاء الزوج الغضبان

تشعر الزوجة بالانزعاج عندما يزعل زوجها منها، وذلك يجعل يومها يمر بصعوبة، حيث إنّها تعلم أنّ زوجها زعلان بسببها، الأمر الذي يجعلها تسعى إلى إرضائه، ويوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها إرضاء الزوج الزعلان، ومنها ما يأتي:

  1. التصرف بانتباه عند غضب الزوج: توجد بعض الأمور التي يفترض على الزوجة مراعاتها عند زعل الزوج، مثل: عدم الاستخفاف بمشاعره بالألفاظ، أو بلغة الجسد، وعدم اتخاذ موقف دفاعيّ ضدّه، وعدم التودّد إليه قبل التّأكد من كونه راضٍ تماماً، بالإضافة إلى الانتباه إلى ما يمكن قوله أثناء الزعل، وما لا يمكن قوله له، ومنها ما يأتي:[٣] تجنّب تبسيط الأمر وتصغيره، مثل قول إنّه أمر بسيط، فالأمر ليس بسيطاً بالنّسبة للزوج عندما يُسبّب الزعل له. الاكتفاء بالمواساة، ومحاولة تفهّم ما يشعر به الزوج، دون أن تتصرف الزوجة وكأنها تمتلك الحلّ لمشاكل الزوج، مثل أن تقول له أنّها تستطيع جعله يشعر بتحسّن. عدم المزايدة على الزوج، مثل قول الزوجة بأنّ يومها كان أسوأ من يومه، فهذا الكلام لا يُحسّن من شعور الزوج. عدم قول ما يَنُم عن السّخرية من الموقف، أو ما يَنُم عن الدّفاع عن النفس. عدم الصّمت، أو مغادرة الغرفة دون الاستئذان بأخذ وقتٍ مستقطع، وإخبار الزّوج بحاجتها إلى وقتٍ للتّفكير بالموقف. عدم تجاهل الزوج وهو زعلان، والانتباه إلى لغة جسده فقد يفصح جسده عمّا لا يفصحه هو، ممّا يسمح للزوجة بفهمه أكثر.
  2. التّعاطف مع الزوج واحترام مشاعر الغضب لديه: وعدم اتخاذ أيّ قرار مصيري أثناء ذلك. منح الزوج الوقت إنّ محاولة إرضاء الزّوج في وقت غير مناسب، أو بعد الخلاف مباشرةً قد يؤدي إلى اشتعال الخلاف أكثر، نظراً لحاجة الزوج إلى بعض الوقت ليهدأ، وليكون مستعداً ومُشتاقاً للتّصالح مع زوجته، لذلك من الأفضل ترك الزوج عدّة أيام قليلة، ثمّ محاولة إرضائه، وفي حال صدّ الزوجة وتجاهل مُحاولتها، فهذا يعني أنّه يحتاج إلى المزيد من الوقت وعلى الزوجة الابتعاد وعدم الضّغط عليه، والأخذ بعين الاعتبار ما يمكن ملاحظته من علامات تشير إلى استعداد الزوج للمُصالحة، مثل أن يبدأ بالتكلّم مع زوجته وهو ينظر إلى عينيها، وبتلك العلامة يمكن للزّوجة البدء في محاولة إرضائه.
  3. اختيار الوقت والمكان المناسب: يتطلّب الحوار مع الزوج لإرضائه إلى مكان هادئ يكون فيه الزّوجان وحدهما، دون أن يُقاطعهما أحد، بالإضافة إلى اختيار الوقت المناسب، الذي يكون فيه الزوج مستعداً للتحدث، بحيث لا يشعر بالانزعاج، أو التّوتر من أمر آخر، مثل: أن يكون منزعجاً من أمر ما في عمله، والأخذ بعين الاعتبار عدم مفاجأة الزوج بالحديث، بحيث يُفضّل إخباره في وقتٍ سابق برغبتها بالتحدّث إليه، وذلك ليمر الحوار المُتعلّق بإرضائه بيُسر وسلاسة.
  4. الاعتذار الصادق: يُعدّ التأسف الذي لا ينبع من القلب، والذي يُقال لإنهاء الخلاف فقط، اعتذاراً غير صادق، فالاعتذار الحقيقي والصادق يجعل الزوج يشعر بأنّ زوجته متأسفة فعلاً، ومعترفة بذنبها، ويمكن للزوجة الاعتذار بصدق لزوجها من خلال النّظر مباشرةً إلى عينيه، والتحدّث معه بأسلوب مفهوم دون استعجال، والتّأسف عن الخطأ، ومتابعة الحديث بالإفصاح عن الضّيق الذي تشعر الزّوجة به جرّاء الخطأ الذي ارتكبته بحقه، كما يمكنها تبرير الأسباب التي أدت إلى قيامها بالخطأ من الأساس.
  5.  الاستماع للزوج: يجب على الزوجة الإصغاء إلى كلام الزوج في حال كان لديه ما يقوله بعد أن تنتهي من الاعتذار، وعلى الزوجة عدم مقاطعته وأن تستمع له كما استمع لها دون أن تجادله، أو تُظهر له عدم موافقتها على كلامه، والتركيز على فهم نظرته إلى الأمر، وملاحظة مقدار الزّعل الذي شعر به، وأسبابه، ويمكن للزوجة التّعقيب بعد أن ينتهي، أو متابعة المحادثة بينهما بشكلٍ هادئ إن تبقّى ما يُقال، أو ما يمكن الاتفاق عليه.

كيفية التصرف بعد إرضاء الزوج

يجب على الزوجة التودّد إلى الزّوج بعد التّأكد من أنّه راضٍ تماماً، وإخباره بمقدار ما يعنيه لها، وبمقدار حبها له، ويمكنها أيضاً مدحه، من خلال مدح صفة فيه، على أن تكون هذه الصّفة موجودة فعلاً لديه، مثل أن تقول له أنّها تحب حسّ الفكاهة لديه، أو تحب ما يتمتّع به من ذكاء، بالإضافة إلى ذلك يمكن التّخطيط إلى أوقات رومانسية مع الزّوج، وتقديم هدية له، ومراعاة التّصرف بحذر في تلك الفترة، وتجنّب وقوع مشاكل أخرى، وعدم فتح موضوع الخلاف نفسه.

نصائح لحياة زوجية سعيدة

تحتاج الحياة الزوجية إلى الاهتمام والرّعاية من الزوجين، فالحياة الزوجية السّعيدة تحتاج إلى زوجٍ وزوجة يجمعهما الحب، والالتزام المُتبادل، وهناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لحياة زوجية سعيدة، ومنها ما يأتي:

  1. الإصغاء للشريك عندما يواجه مشكلة ما، وسؤاله عمّا يمكن فعله لمساندته والوقوف إلى جانبه.
  2. إظهار التّقدير والامتنان للشّريك باستمرار.
  3. تحيّة الشريك صباحاً بأقوال إيجابية، مثل: أشعر بالسعادة لأنني أستيقظ بجانبك.
  4. إرسال رسالة محبة، أو غزل للشريك خلال اليوم.
  5. مدح الشريك في آخر اليوم، أو شكره على أمر قام به، بالإضافة إلى الإطراء على مظهره عند الخروج في موعدٍ معه.
  6. التّعبير عن المطالب والاحتياجات بشكلٍ واضح دون الانتقاد، مثل قول: أحتاج إلى تمضية الوقت معاً، أو هل يمكنك تمضية بعض الوقت معي، بدلاً من قول أنت تلعب بالهاتف كثيراً.
  7. تخصيص الزوجة والزوج وقت للتفكير في حياتهما الخاصة، وبأهدافهما، وطموحاتهما، كما يستطيعان فيه العناية بنفسهما، وعمل ما يحبان القيام به، مثل: ممارسة الهوايات المفضلة لديهما، بحيث يشعر الفرد فيهما بالاستقلالية الذّاتية، ممّا يؤدي إلى شعورهما بالسّعادة، التي تنعكس على سعادة الحياة الزوجية.

يهمكم أيضا: للمتزوجين فقط: كيف تثير المرأة زوجها وتسعده في الفراش؟

ما سر الرضا بين الزوجين ؟

لا بدّ من سعي كلٍّ من الزوجين لبلوغ الرضا في حياتهم الزوجيّة، فإنّ الرضا يُوجد الطمأنينة والسكينة القلبيّة، ويجلب السعادة الحقيقة في الحياة، والرضا عن الشريك يُشعر المرء بحُسن اختياره له، فحينئذٍ تخلو الحياة من المشاكل الصعبة التي لا حلّ لها، والرضا يملأ قلب الزوجين سلامةً من الغلّ والأحقاد تجاه بعضهما البعض، وقد يأتي بإخلاص كلٍّ من الزوجين للآخر في البحث عن سعادته ورضاه، ويصل بالمرء إلى الإحساس بفضل الله تعالى عليه لتوفيقه إلى هذا الاختيار، فيكون ثمرة ذلك شكر الله تعالى وحمده على نعمه، ولا يتحقّق الرضا إلّا إذا سعى كلّ واحدٍ من الأزواج إلى تطوير نفسه وتفاعله مع شريكه راغباً في الوصول إلى هذه الغاية العظيمة.

 كيف يمكن إرضاء الله في الزوج ؟

تصِل المرأة إلى رضا الله تعالى في زوجها إذا أدّت جميع ما عليها من حقوقٍ تجاهه، فإنّها إن كانت كذلك دخلت في الحديث الشريف: (ألا أخبِرُكم بنسائِكم من أَهلِ الجنَّةِ؟ الودودُ، الولودُ، العؤودُ على زوجِها الَّتي إذا آذت أو أوذيت، جاءت حتَّى تأخذَ بيدَ زوجِها ثمَّ تقولُ: واللَّهِ لا أذوقُ غَمضًا حتَّى ترضى)، فالعؤود: هي التي تعود على زوجها بالنفع، ومن الحقوق التي يجب على المرأة تأديتها تجاه زوجها ما يأتي:

  1.  الطاعة: فالله تعالى يقول: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ)، وقوامة الرجل على المرأة بالأمر والتوجيه، ويُبنى على طاعتها له حفظ الأسرة من التصدّع والخلافات، ويعزّز حبّ المرأة في قلب زوجها، ويزيد بينهما المودة والألفة، وحتّى يرغّب الإسلام المرأة في أن تطيع زوجها، جعل لها جزيل الأجر والثواب على ذلك، قال النبيّ عليه السّلام: (إذا صلَّت المرأةُ خمسَها وحصَّنت فرجَها وأطاعت بعلَها دخلت من أيِّ أبوابِ الجنَّةِ شاءت).
  2. عدم الخروج من البيت إلّا بإذن الزوج: فالنّساء مأموراتٌ أن يبقين في بيوتهنّ، ولا يخرجن ولو لزيارة الأهل إلّا بعد استئذان الزوج، قال الله تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَ)، ويُفهم من قول النبيّ عليه السّلام: (إذا استأذنتْ امرأةُ أحدِكم إلى المسجدِ فلا يمنعْها)، يفهم منه أنّها تحتاج الإذن ولو للخروج إلى المسجد.
  3. عدم الصيام صيام تطوع إلّا بإذنه: لأنّه قد يتسبّب في نقص متعةٍ له إن كانت صائمةً صوم نافلة. عدم إدخال شخصٍ غير مرغوبٍ فيه من قِبل الزوج للبيت، فالزوج هو ربّ الأسرة ومديرها، فلا يجوز للمرأة أن تُدخل من تشاء إلى بيتهما وقد علمت أنّ زوجها يكره هذا الرجل، أو يغار منه، أو بينهما خلاف ما.
  4. صيانة المرأة نفسها عن الحرام: ومن ذلك ألّا تختلي بأجنبي ولو كان قريباً لها أو لزوجها، أو أن تتساهل في إدخال غير المحارم إلى البيت لانتظار الزوج، خصوصاً إن كان الأطفال صغاراً غير مميّزين، فإنّ ذلك قد يُوقع في الإثم والمشاكل بين الزوجين. تمكين الزوج من الاستمتاع بها كلّما أراد ذلك؛ فيحرُم على المرأة أن تمتنع عن زوجها إن طلبها بحجّة الانشغال في أمور البيت، أو سوى ذلك، فإنّها إن فعلت فقد وقعت في إثمٍ عظيمٍ، فالنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يقول: (إذا دعا الرجلُ امرأتَهُ إلى فراشِهِ فأَبَتْ، فبات غضبانَ عليها، لعنتها الملائكةُ حتى تُصبحَ).
  5.  حفظ مال الزوج: فتُنفق منه الزوجة بقدر حاجتها، ولا تبعثره وتضيّعه. الاعتراف بفضل الزوج وعدم إنكاره، فيجب أن تذكر دائماً أفضاله عليها خصوصاً في حالة الغضب، فإنّ كثيراً من النساء يسارعن في إنكار الفضل عند الغضب، وقد حذّر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من هذه العادة السيّئة، ونهى نساء المؤمنين عنها فقال: (أُريتُ النارَ فإذا أكثرُ أهلِها النساءُ، يَكْفُرن، قيل: أيَكْفُرن باللهِ؟ قال: يَكْفُرن العشيرَ، ويَكْفُرن الإحسانَ، لو أحسنتَ إلى إحداهُن الدهرَ، ثم رأتْ منك شيئًا، قالت: ما رأيتُ منك خيراً قطُّ).
  6. التجمّل للزوج والتزيّن له: فيجب على المرأة أن تحرص أن تبدو أمام زوجها بأجمل صورةٍ، ومن ذلك أن تتبسّم في وجهه وتبشّ له، وأن تحرص على التعطّر وإظهار كل ّ حسنٍ أمام زوجها، فإنّه من حقّ الزوج أن يرى زوجته بأبهى حُلّةٍ وأجمل عطرٍ يسعد به. مواساته في ما يقع فيه من مشاكل ومصائب، وإدخال السرور إلى قلبه والسعي في إزالة الهمّ والغمّ عن قلبه.
  7. الخدمة في البيت وتربية الأبناء: فعلى الزوجة تدبير أمور البيت، وتربية الأبناء في بيتها. المفاضلة بين طاعة الزوج وطاعة الأمّ لا تزال المرأة الصالحة تبحث في حياتها عن رأي الشرع في سائر المواقف التي تمرّ بها، من ذلك التساؤل حول أيهما أقرب للصواب والأجر: طاعة الزوج أو طاعة الأمّ إذا كانا متناقضين متضاربين؛ والصواب أنّ المرأة يجب أن تحاول أن تُرضي جميع الأطراف في حياتها، أمّا إذا حصل تعارضٌ بين أمر الزوج والأمّ، كانت طاعة الزوج مقدّمةً على طاعة الأمّ، ما دامت الزوجة في ولاية زوجها، وإنّ كلّ الآيات والأحاديث التي تأمر بطاعة الوالدين تعنى بذلك ما دامت المرأة في ولاية والديها، فإن صارت تحت ولاية زوجها فإنّ طاعته مقدمةٌ على طاعة الوالدين، ولذلك فقد ذكر الإمام أحمد في زوجةٍ لها أمّ مريضةٌ فقال: (طاعة زَوجها أَوجَب عليها من أمِّها، إلَّا أن يَأذَن لها)، والشواهد التي توضّح أهميّة طاعة الزوج وفرض ذلك على الزوجة كثيرةٌ في الشرع.

لديك إضافة؟ اترك تعليقا أسفل الصفحة.

لا تنسوا المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي.

kayfa ordi zawji kayfa o3amil zawji

  • 3 votes. Average: 5.00 / 5.

إضافة تعليق