Hayati info wiki 3ilaj marad dawali al khisya

افضل علاج للخصيتين ودوالي الخصية

  • On 05/05/2020
  • 0 comments

تقرؤون هنا افضل علاج للخصيتين, علاج التهاب الخصية بالاعشاب, علاج دوالي الخصية بالادوية, علاج الدوالي الخصية بالرياضة, علاج دوالي الخصية بالعسل, علاج دوالي الخصية بالاعشاب, أفضل دواء لالتهاب الخصية, علاج انتفاخ الخصيتين عند الرجل, علاج الدوالي الخصية بالقران, دوالي الخصية علاج, علاج دوالي الخصية بالادوية, علاج دوالي الخصية بالاعشاب, علاج الدوالي الخصية بالرياضة, علاج دوالي الخصية بالحجامة, علاج دوالي الخصية بالعسل, أسباب دوالي الخصية, دوالي الخصية والحمل, علاج دوالي الخصية بالثوم, al khisya en français.

الم خصوي، وهو يشكل مصدر قلق وضغط للرجال، بالإضافة إلى الشعور بالألم والانزعاج الذي يصاحب الألم نفسه.

ينبغي، لكي نفهم آلية وأسباب الألم، أن نشرح في البداية بعض الأساسيات حول الخصيتين:

- قبل الولادة تكون الخصيتان موجودتان داخل تجويف البطن، وفقط في مرحلة متأخرة تنتقل الخصيتان من جوف البطن إلى كيس الصَّفَن (Scrotum). حتى بعد انتقال الخصيتين إلى كيس الصَّفَن تبقيان على صلة مع تجويف البطن، عن طريق أنبوب يدعى الحَبْلَ المَنَوي (Spermatic cord) والذي يحتوي على: أوعية دموية مهمة، أعصاب، أوعية لِمْفاوية والحبل المَنَوي، وبالإضافة لذلك، فإن الخِصْيَة تكون معلقة به داخل كيس الصَّفَن.

- هنالك أنبوب مُمَوَّج موصول مع جدار الخصية، يسمى البَرْبَخ (Epididymis) وظيفته تخزين الحيوانات المنوية وقذفها عند الضرورة.

أعراض الم خصوي

يعتبر الألم الخُصوي نفسه عَرَضًا، حيث يكون مصحوبًا بأعراض أخرى، التي من شأنها أن تشير إلى مسبب الألم.

كذلك، من المهم التمييز بين الحالات التي يجب فيها تقديم العلاج العاجل للمريض، وبين تلك التي يزول فيها الألم من تلقاء نفسه:

إن ظهور الألم بصورة مفاجئة وغير تدريجية، يمكن أن يشير إلى التواء الخصية (Testicular torsion).

إن ظهور الألم بشكل تدريجي في منطقة البَرْبَخ، يشير إلى وجود التهاب في البَرْبَخ.

الأعراض الإضافية التي قد تصاحب الألم الخُصْوي هي:

- انتفاخ، حساسية واحمرار في كيس الصَّفَن.

- الغثيان والقيء.

- الحُمَّى.

- ألم أثناء التبول.

- إفرازات من القضيب.

- الشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس أو أثناء القذف.

- بيلَة دموية (Hematuria)،وهي دم في البول أو في السائل المنوي.

ينبغي التعامل مع اي الم خصوي كحالة طوارئ، ولذلك يجب التوجه للطبيب فورًا.

أسباب وعوامل خطر الم خصوي

 توجد العديد من العوامل التي قد تسبب حدوث ألم خُصْوي، ذلك أن الخصيتين حساستان للغاية للألم، ومجرد تعرضهما لإصابة خفيفة قد يسبب الألم. يمكن أن يبدأ الألم في الخصية نفسها أو في البَرْبَخ. يمكن أن يكون الألم، في بعض الأحيان، في الخصية نتيجةً لمشكلة خارج الخصية، مثل حدوث فُتوق (Hernia) معينة، وحتى نتيجة لوجود حصى في الكلى، والتي يمكن أن تسبب هذا الشعور. ليس بوسعنا معرفة المسبب للألم الخُصوي في جميع الحالات. تتطلب بعض الحالات العلاج الجراحي العاجل من أجل إنقاذ الخصية.

الرَّضْح (Trauma): تسبب إصابة الخصية الألم الشديد، الذي يظهر على الفور بعد تعرض المريض للإصابة، يكون الألم في معظم الحالات عابرًا. إن خمسة وثمانين في المائة (85 %) من الإصابات تكون إصابات كَليلَة (Blunt injury). يمكن أن تسبب الإصابة جرحًا خارجيًّا في كيس الصَّفَن، وكذلك تورم الخصية أو كيس الصَّفَن.

التواء الخصية (Testicular torsion): يحدث عندما تلتوي الخصية داخل كيس الصَّفَن، في معظم الحالات، بصورة تلقائية، وفي القليل منها  بسبب إصابة. يسبب الالتواء اضطرابًا في تدفق الدم في الأوعية الدموية التي في الخصية، الأمر الذي قد يؤدي إلى نَخَر في الخصية بسبب نقص الدم والأكسجين. يمكن للالتواء أن يحدث في أي سن، ولكن في معظم الحالات يظهر في الأشهر الأولى من الحياة، أو في جيل 12-18. إن معظم الأشخاص الذين عانوا من التواء الخصية، يوجد لديهم عيب خِلقي في مبنى الخصية، يؤدي إلى عدم اتصال كيس الصَّفَن بالخصية.

التهاب البَرْبَخ (Epididymitis): إن السبب الأكثر شيوعًا للألم الخُصْوي لدى الرجال بعد سن 18 عامًا، ينجم عادة عن الإصابة بعدوى جرثومية تنتقل عبر الاتصال الجنسي، مثل المُكَوَّراتِ البُنِّيَّة (Gonococci) أو المُتَدَثِّرَة (Chlamydia). يمكن أن ينجم عند الشباب، كنتيجة لخلل في مبنى الخصية، وعند البالغين، يمكن أيضًا أن ينجم عن تضخم غدة البروستاتا (Benign prostatic hyperplasia).

التواء زائِدَةُ الخُصْيَة (Torsion of a testicular appendage): وهو سبب شائع للألم الخُصْوي لدى الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 7-14. إن هذه الزائدة هي عبارة عن بقايا أنسجة، من الفترة التي كانت الخُصية فيها بتجويف البطن. وتسبب هذه الزائدة اختناقًا في الأوعية الدموية التي تزود الخصية بالدم، كما هو الحال في التواء الخصية.

حالات أخرى أقل شيوعًا، قد تسبب الألم في الخصيتين: الفتق (Hernia)، التهاب الخصية، ورم في الخُصيتين، حصى في الكلى، عدوى أو نزيف في البطن، اختفاء الخصية (Cryptorchidism)، دوالي الخصية (قيلة دوالية - Varicocele)، النُّكاف (Mumps)،  فُرْفُرِيَّة هينوخ شونلاين (Henoch - schonlein  purpura) وغيرها.

مضاعفات الم خصوي

إن التواء الخصية الذي لا تتم معالجته في الوقت المناسب (قبل 6 ساعات)، يمكن أن يؤدي لحدوث نَخَر (Necrosis) وموت أنسجة الخِصية. قد يؤدي التهاب البَرْبَخ لحدوث الإنتان (Sepsis) وقد يرسل الورم نقائل، ويؤدي عقب ذلك لموت المريض.

تشخيص الم خصوي

يُرَكِّز الفحص على التاريخ الطبي للمريض والفحص الجسماني، وخاصة فحص البطن، الأُرْبِيَّة (Groin)، القضيب، الخصية وكيس الصَّفَن.

يمكن، في الفحوصات المخبرية، الاستعانة بفحص الدم، فحص البول، وزرع الجراثيم من القضيب (Culture) للكشف عن الأمراض المنقولة جنسيًّا.

يمكن، في فحوصات التصوير، الاستعانة بفحص الموجات فوق الصوتية (US) للكشف عن تمزق، نزيف، خُراج (Abscess) أو ورم في الخِصية أو التهاب البَرْبَخ.

علاج الم خصوي

كما ذكر أعلاه، يجب مراجعة الطبيب، الى ذلك الحين، يمكن استخدام المسكنات العادية التي تباع دون وصفة طبية لتخفيف الألم.

يمكن، بعد الإصابة التي لم تسبب الضرر للخصية، رفع الخصية بواسطة تثبيتها، وكذلك وضع الثلج لتبريد المنطقة المصابة ولتخفيف الألم. يجب، في حالات النزيف أو حدوث إصابة نافذة داخل الخصية، معالجة الحالة عن طريق إجراء عملية جراحية أيضًا.

إن العلاج المطلوب، في حالة التواء الخصية، هو عملية جراحية من قبل جراح مختص في المسالك البولية. إن بوسع الطبيب الذي يعالج الحالة بشكل أولي أن يحاول تصحيح وضعية الخصية، وإعادتها إلى وضعيتها السليمة، لوقف تفاقم الضرر وتخفيف الألم، ولكن في كل الحالات يجب أن يتم تصحيح الالتواء جراحيًّا، كما أنه يجب فحص وضع الخصية بشكل معمق، ويتم تثبيت الخصية إلى جدار كيس الصَّفَن لمنع تكرار هذه الظاهرة.

إن العلاج الرئيسي، عند حدوث التهاب البَرْبَخ، هو إعطاء المضادات الحيوية لعلاج العدوى، وفي نفس الوقت اتخاذ تدابير لتخفيف الألم.

الوقاية من الم خصوي التدابير الوقائية الممكنة:

- استعمال معدات الحماية المناسبة عند القيام بالأنشطة الرياضية الخطرة.

- استعمال وسائل منع الحمل عند ممارسة الجنس.

- التطعيم ضد النُّكاف (Mumps).

- الفحوصات الروتينية للكشف المبكر عن الأورام.

أما بالنسبة إلى دوالي الخصية (القيلَةَ الدَّوالِيَّة - Varicocele)، وهي عبارة عن تضخم وريد أو عدة أوردة في كيس الصَّفَن، على غرار الدَّوالي التي تظهر في الساقين أو في أماكن أخرى في الجسم. ودوالي الخصية هي أحد المسببات الشائعة لانخفاض كمية الحيوانات المنوية، كما وتضر بجودتها، مع العلم أنه لا تضر جميع الإصابات بدوالي الخصية في الحيوانات المنوية.

بوسع دوالي الخصية أن تؤدي لتصغير حجم الخصية ولتقلصها.

معلومات هامة حول دوالي الخصية

نجد هذه الظاهرة لدى ما يقارب الـ 10% من الرجال، ولدى 30% من الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة.
في 90% من الحالات تظهر الدوالي في الجهة اليسرى، في ما يقارب الـ 10% تكون ثنائية الجانب، وفقط في حالات قليلة تظهر في الجهة اليمنى وحدها.
تظهر دوالي الخصية كانتفاخ في جزء الصفن (Scrotum) العلوي والذي يمكن تحسسه خلال الفحص الجسدي، وتكون أحيانا بارزة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، بشكل عام عند الوقوف، وفقاً لحجمها.
من الممكن حدوث دوالي الخصية دون ظهور أي أعراض سريرية، ولكنها قد تؤدي أيضا لألم موضعي، بالإضافة لخلل في خصوبة الرجل. من الممكن حدوث اضطراب في نمو الخصية السليم، في حال ظهورها في جيل البلوغ (المراهقة).
السبب الدقيق لاضطراب الخصوبة الناجم عن دوالي الخصية غير معروف حتى الآن.
لقد تم طرح العديد من الآليات لتفسير الأمر، كانت الأساسية من بينها، ارتفاع الحرارة المحيطة بالخصيتين بسبب تراكم الدم في أوردة الخصية المتسعة، أو تراكم مواد تضر بتطور الخصية و/أو بإنتاج المني عند انعدام التصريف المناسب للدم من منطقة الخصيتين.
الاستطبابات (Indications) المتعارف عليها المرجوة من إجراء جراحة لعلاج دوالي الخصية هي إضطراب في خصوبة الرجل، إضطراب بنمو وتطور الخصية في الجهة المصابة، أو ألم غير محتمل يعيق الأداء اليومي.
في حالات عقم الرجل المتعلق بدوالي الخصية، يساعد الإصلاح بواسطة الجراحة على تحسين جودة المني لدى 70% من الرجال، وبلوغ الحمل لدى حوالي 50% من قريناتهم.

أعراض دوالي الخصية

لا تسبب دوالي الخصيتين في معظم الحالات، ظهور الأعراض، ولكن في الحالات التي تسبب فيها آلامًا فإن الألم يتصف بـ:

  • يتراوح بين ألم غير واضح المعالم أو الشعور بألم في الخصيتين، وحتى الشعور بألم حاد جدًّا.
  • يزداد الألم سوءًا عند الجلوس، الوقوف أو بذل مجهود جسماني خاصة إذا كان لفترة مطولة.
  • يزداد الألم سوءًا خلال اليوم، ويصل أوجه في ساعات الليل.
  • تخف حدة الألم عند الاستلقاء على الظهر.

إن لدوالي الخصية ميلاً لأن تكبر مع مرور الزمن، بحيث تصبح محسوسة ومزعجة.   

أسباب وعوامل خطر دوالي الخصية

يحتوي الحبل المنوي (Spermatic cord)، بالإضافة إلى الأنبوب المنوي أيضًا، على أوعية دموية وظيفتها تزويد الخصية بالأكسجين والغذاء.

إن سبب توسع الأوردة في الخصية عند الإصابة بدوالي الخصية غير واضح،  لكن معظم المختصين يعتقدون بأن السبب الرئيسي لذلك، هو تضرر صِمامات الأوردة، التي تساهم في رجوع الدم من الخصية إلى الجسم، ونتيجة لذلك، يحدث احتقان وريدي في الخصية، ونتيجة للاحتقان المتواصل فإن الأوردة تكبر وتتوسع.

دوالي الخصية

تميل دوالي الخصية للحدوث في سن المراهقة، أكثر من أي مرحلة أخرى في الحياة،  وبالتالي فإن عامل الخطر الرئيسي لحدوث هذه الظاهرة، هو السن ما بين خمسة عشر وخمسة وعشرين عامًا.

في أغلب الأحيان، تحدث دوالي الخصية في الخصية اليسرى، وذلك لأن وريد الخصية اليسرى متواجد بزاوية عمودية أكثر، مقارنةً بوريد الخصية اليمنى، الذي يتواجد في زاوية تسهل عليه عملية نَزْحِ الدم. على الرغم من ذلك، فإن دوالي الخصية في الخصية اليُسرى تسبب الضرر لعملية إنتاج الحيوانات المنوية في الخصية اليمنى.

مضاعفات دوالي الخصية

من أهم المضاعفات المرتبطة بدوالي الخصية:

  • انكماش الخصية: إن الجزء الأكبر من الخصية يتكون من سلسلة من الأنابيب التي تنتج الخلايا المنوية. تتضرر هذه الأنابيب عند تعرض إنتاج الخلايا المنوية للضرر، مما يؤدي لانكماش الخصية. إن أحد تفسيرات هذه الحالة، هو أنه بسبب تراكم الدم في الخصية، فإن هذا يؤدي  لتأثير أكبر للمواد السامة، الأمر الذي يؤدي لموت الخلايا. 
  • انخفاض حتى انعدام الخصوبة التام: إن درجة الحرارة المثالية لعمل خلايا الخصية هي 35 درجة مئوية، لذلك فإن الخصيتين متواجدتان في كيس الصَّفَن خارج الجسم. إن الهدف الرئيسي لشبكة الأوردة في الخصية، هو تبريد الخصية ومنع ارتفاع درجة حرارتها. لذلك، من المرجح أن ترتفع درجة حرارة الخصية، عندما يصبح تدفق الدم في الخصية أبطأ من المعتاد بسبب دوالي الخصية، مما سيحد من حركة الخلايا المنوية.

تشخيص دوالي الخصية

يتم تشخيص معظم حالات دوالي الخصية، في المراحل المبكرة ويمكن علاجها عن طريق الجراحة. يتم التشخيص من بعد أن يشكو المريض من ثقل في الخصية، أو عندما يلاحظ المريض وجود تغير في شكل الخصية.

التشخيص في بعض الحالات يتم من خلال الاستفسار عن انخفاض الخصوبة لدى الرجال. في المرحلة الأولى، يقوم الطبيب بتحسس الخصية، عندها يحس بوجود كتلة لا تسبب الألم عند مسها،  يكون ملمسها مشابهًا لما وصف في المراجع الطبية، حيث وصف بأن ملمس دوالي الخصية مشابه لملمس كيس من الديدان.

إذا كانت دوالي الخصية، أصغر من أن يشعر بها الطبيب عند مس الخصية، يطلب الطبيب من المريض أن يقوم برفع الضغط في البطن (كما نفعل عندما نريد أن نتغوط). إن هذه العملية المسماة مناورة فالسالفا (Valsalva maneuver) تقلل الإرجاع الوريدي للأوعية الدموية، وهكذا تكبر دوالي الخصية. تتيح هذه العملية إمكانية تحسس الكتلة في الخصية.

إذا كان الفحص الجسماني غير حاسم، يمكن الاستعانة بوسائل التصوير مثل فحص الموجات فوق الصوتية (Ultrasound). يمكننا في هذا الفحص تلقي صورة شاملة عن الخصية، بحيث نتأكد من وجود دوالي الخصية. إضافة إلى ذلك، يتيح هذا الفحص إمكانية تحديد المسبب المسؤول عن هذه الحالة، مثل وجود ورم في الحبل المنوي، يؤدي لظهور دوالي الخصية.       

علاج دوالي الخصية

لا تتم معالجة جميع حالات دوالي الخصية، فالحالات التي يتم علاجها هي عندما تسبب دوالي الخصية الألم، ضمور الخصية أو عندما تؤدي لحدوث اضطرابات في الخصوبة.

يتمركز علاج دوالي الخصية الجراحي حول سد الوريد المتوسع في الخصية، وإرجاع تدفق الدم للوضع الطبيعي. مع أنه لم يتم حتى الآن معرفة تأثير الجراحة على الخصوبة.

يمكن إجراء الجراحة بعدة أساليب أساسية:

  1. جراحة مفتوحة: إن هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا، بحيث نصل للخصية عن طريق شق في البطن أو الأُربيَّة. يتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام، وخلال الجراحة نحتاج للمجهر ولدوبلر (Doppler) لكي نقلل قدر الإمكان من احتمال حدوث مضاعفات. إن عملية الشفاء عقب إجراء الجراحة سريعة، كما أن الآلام الناجمة عن هذه العملية تكون قليلة.
  2.  جراحة بالمنظار (Laparoscopic): يتم في هذه الجراحة القيام بعمل شق صغير، يتم عبره إدخال كاميرا صغيرة، ويتم عمل شق آخر لإدخال معدات الجراحة. لكن، نادرا ما يتم إجراء هذه الجراحة لأنها مقترنة بالتخدير وبمضاعفات أكثر من الجراحة المفتوحة.
  3.  الانْصِمام عن طريق الجلد (Percutanous embolization): يتدخل أخصائي أشعة في إجراء هذه الجراحة، ويتم خلال هذه العملية، إدراج قثطار (Catheter) إلى الأوردة، بحيث نرى في فحص التصوير الإشعاعي أن القثطار متواجد في مكان، بإمكاننا أن نطلق فيه دعامات صغيرة لسد الوريد المتوسع. إن هذا الأسلوب الجراحي غير متبع بشكل واسع، لأنه أكثر تعقيدًا من الأساليب الأخرى، كما وأنه منوط أكثر بحدوث مضاعفات.

إذا كانت دوالي الخصية تسبب شعورًا بعدم الراحة الطفيف، وليست بحاجة لإجراء جراحة، فمن الممكن استخدام مسكنات الآلام العادية لتخفيف الآلام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الملابس الداخلية المرنة، التي تدعم الخصية مما يؤدي  لتقليل احتقان الأوردة.

dawa al5isia 3ilaj marad al5isia al5isia 3ilaj dawali al khisya

  • 2 votes. Average: 5.00 / 5.

إضافة تعليق