هل من الضروري اقتناء مشاية لمساعدة طفلي على تعلم المشي؟

يستحسن عدم شراء مشاية الطفل (كرّاجة أو يوبالا). لا يشجع خبراء السلامة والمهنيون الصحيون أبداً على استخدام مشاية الطفل بسبب عدد الحوادث والإصابات التي تسببها. وتعتبر مشايات الأطفال خطرة لأنها تزوّد الطفل بسرعة إضافية، وبارتفاع أعلى، وتعرّضه لأخطار متعددة. كما أنها لا تكون مستقرة على الأسطح غير المستوية. يحظر بيع مشايات الأطفال في بعض الدول، مثل كندا. 

تحدث الإصابات غالباً عندما تتعثر مشاية الطفل فتسقط من أعلى الدرج (السلّم) أو ترتطم بالأثاث أو فرن الغاز. 

* اقرئوا أيضا: تعرفوا على طريقة انتقاء أحسن الهدايا بحسب أعمار أبنائكم

كما أن هناك مخاطر إضافية على الطفل كأن يحرق نفسه بالشمعة أو كوب ساخن من الشاي أو القهوة، وهي أغراض كانت بعيدة عن متناول يده في السابق. كما تتيح المشاية للطفل الوصول إلى أغراض المنزل التي قد تصيبه بالتسمّم، مثل العطور وغسول الفم، مع أنها تكون قد تُرِكَت في مكان آمن سابقاً. ربما تعتقدين أنه عندما يكون الطفل منشغلاً في "عربته" الصغيرة، معناه أنه آمن ويمكن تركه من دون مراقبة لفترات قصيرة. 

في الحقيقة، تحتاجين إلى اهتمام وانتباه أكبر عندما يكون صغيرك في المشاية. يمكن أن تقع الحوادث بسهولة عند استخدام مشايات الأطفال حتى بوجود رقابة من الأهل. يمكن للطفل أن يصل إلى متر واحد في الثانية بانطلاقة واحدة، لذا قد يقع الحادث قبل أن تتمكني من إيقافه. ومن الآمن أكثر لو تركت طفلك على الأرض في غرفة خالية من الأخطار. (اقرئي نصائحنا حول تأمين منزلك لحماية طفلك). 

ولن تساهم المشاية في تعليم صغيرك المشي. في الواقع، قد تؤخر كثرة استعمالها تطور هذه المهارة لدى طفلك قليلاً. يحتاج طفلك إلى التدحرج والتقلّب، والحبو أو الزحف، والجلوس، واللعب على الأرض حتى ينجز مهارة المشي الجوهرية. 

كما يرجع الأمر إلى المستهلك في الحصول على مزيد من المعلومات حول سلامة استخدام المشاية عند شرائها. لو اقترح عليك أحدهم شراء مشاية لطفلك، حاولي أخذ الخيارات الأخرى المتاحة والمناسبة لعمره بعين الاعتبار. 

وتعتبر ألواح النشاطات للأطفال والكراسي الهزازة المزودة بها من الخيارات الجيدة للأطفال الفضوليين والأكثر نشاطاً، أو اذهبي إلى خيار طبيعي أكثر كأن تتركي طفلك يتدرّب ويتمرّن على الأرض بالطريقة التقليدية القديمة.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاتماعي.

التعديل الأخير تم: 15/01/2017

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.
hayati