طرق التعامل مع الطفل العنيد والعصبي بعيدا عن الضرب والعنف!

انفعالات غير مبررة، ونوبات من الغضب المتكرر، وصراخ وبكاء على فترات طويلة لأسباب واضحة أو حتى دون ذلك، هذه العلامات تخبرك بأن طفلك يعانى من العصبية التى يجب السيطرة عليها فى عُمر صغير، وكذلك لكى تحميه من الأمراض التى قد يتعرض لها نتيجة لهذه العصبية الزائدة، فإذا كنتِ أم لطفل عصبى عليكِ أن تعرفِ فى البداية أن هناك بعض النصائح الواجب اتباعها لكِ تساعديه على التعافى من العصبية وكذلك العيش بشكل صحى بعيدًا عن الانفعالات المؤذية له.

والطفل العنيد والعصبيّ من أصعب أنواع الأطفال الذين يمكن التعامل معهم، فالكثير من الآباء يشكون من عدم قدرتهم على التفاهم مع هذا النوع من الاطفال وبعدم سماعهم للكلام وكثرة الصراخ وعدم الالتزام بما يطلبه منهم الأهل، فالطفل العنيد هو الذي يصر ّعلى رأيه حتى لو كان غير مبرر وغير منطقي وخاطيء فهو يصّ من أجل الإصرار وعدم الانصياع للرأي الآخر، والطفل العصبيّ هو الذي يفقد السيطرة على نفسه عند تعرّضه للضغط أو للمضايقة بحيث قد يلجأ الى الصراخ أو التكسير وقد يؤذي نفسه ومن حوله، وغالباً الطفل العصبيّ هو طفل عنيد.

كما أنه غالباً ما يكون السبب في عصبية الطفل هو حبّ الاستقلال وعدم تقليد الغير، وقد يكون تعبيراً منه أنّه أصبح كبيراً ومحاولةً منه في لفت الانتباه إليه، وقد يكون زيادة دلال الوالدين له هو السبب أو العكس الشعور بالحرمان العاطفيّ، ولكن قد يكون اضطراباً سلوكياً بحاجة إلى العلاج.

طرق التعامل مع الطفل العنيد والعصبي:

تحتاج عملية العلاج وطريقة التعامل مع الطفل العنيد والعصبي الى الكثير من الصبر والتحمّل؛ لأنّ الموضوع يكون كثير الصعوبة بسبب تكرار تصرفات الطفل العنيد ممّا يسبّب الصداع والتعب والإرهاق للأهل، كما يجب على الوالدين أن يكونان متفقين على أسلوب التعامل؛ لأنّ اختلافهم سيسبب زيادة العناد والعصبية لدى الطفل، واليوم سنقدم بعض النصائح التي قد تفيد كل أسرة لديها طفل عصبي وعنيد:

* يجب على الوالدين الابتعاد عن التعامل بعصبيّة فيما بينهم حتى يتعلم الطفل الهدوء واللين.

* استخدام اسلوب المرونة مع الطفل وعدم محاولة إجباره على تغيير رأيه بالإكراه والمعاندة، فالطفل يقلّد ما يشاهده من ووالديه وعندما يتبعون أسلوب العناد معه سيزيد هو بدوره في عناده.

* الإبتعاد عن رفع الصوت في وجه الطفل العنيد وانما يجب التحدث معه بهدوء وبصوت منخفض.

* محاولة إثنائه عن رأيه بالتدريج وبالأسلوب البسيط الذي يستطيع أن يفهمه، ومحاولة الاستماع لما يقوله حتى لو لم يكن مفهوم وإنّما إعطائه الاهتمام الذي يشعر بأنّه محطّ اهتمام، ومحاولة مناقشته وشرح له سبب تصرفه الخاطىء وما هو الصحيح الذي يجب أن يقوم به.

* استخدمي اسلوب العقاب في حال أصر على عناده ولكن يجب أن يكون متناسباً مع الموقف ويكون أثناء الموقف ولا تؤجليه إلى ما بعد حتى يربط بين التصرف الذي قام به وبالعقاب الذي حصل له.

* لا تذكري أخطاءه وعناده وعصبيته أمام أقرانه أو أمام أخوته ومحاولتك لمقارنته وإحساسه بهذه المقارنة؛ لأنّها ستؤدي إلى نتيجة عكسية. الابتعاد عن أسلوب الضرب للتأديب.

 

وقدم موقع "لايف هاك" مجموعة من النصائح تساعدك كأم فى التعامل الصحيح مع طفلك العصبى:

1- الصبر:
عليكِ أن تعرفِ أن مهما انفعل فهو طفل، يجب أن تراعى أنه غير قادر على فهم كل الأمور فهمًا جيدًا، لذا لا تلجئ إلى العنف مهما بلغ الأمر، ومن الضرورى أن لا تتأثرى بآراء من هم حولك، فالأطفال فى كل مكان ينتج عنها مثل هذه التصرفات فلا تشعرين بالخجل واحتوى الموقف بعيدًا عن اللجوء إلى العنف.

2- تواصلِ معه بشكل جيد:
التواصل مع الطفل فى مثل هذا الوقت هو الأمر الذى يجب أن تسعى إليه، فالأفضل من الضرب، أن تحاولى إخباره بأى طريقة أن الصراخ لن يجعلك تتفهمين ما يريد وبالتالى لن تكونِ قادرة على تنفيذ رغبته.

3- التجاهل:
هناك الكثير من الطرق للتعامل مع صراخ الطفل، إذا كنتِ قد استنفذتِ كل الطرق ولا يوجد أى نتيجة إيجابية، فمن الممكن أن تختارى التجاهل كحل أفضل للتعامل مع العصبية الزائدة له، فربما تجاهلك التام سيكون له تأثير إيجابى عليه ويعلم أن العصبية لن تؤتى ثمارها ويتوقف فوراً عنها.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

مقالات مشابهة

هل من الضروري اقتناء مشاية لمساعدة طفلي على تعلم المشي؟

هل من الضروري اقتناء مشاية لمساعدة طفلي على تعلم المشي؟

حتى لا يمل طفلك من أداء الواجبات المدرسيه.. إليك هذه النصائح

حتى لا يمل طفلك من أداء الواجبات المدرسيه.. إليك هذه النصائح
 

أسباب الضعف الدراسي عند التلاميذ والطلبة والحلول الممكنة

أسباب الضعف الدراسي عند التلاميذ والطلبة والحلول الممكنة

التعديل الأخير تم: 04/11/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.
hayati