عيد الام 2017: متى يصادف عيد الام ولماذا نحتفل به؟

متى عيد الام؟

متى عيد الام؟

عيد الام 2017: متى يصادف عيد الام ولماذا نحتفل به؟

يمثل عيد الأم أو يوم الأم وبالإنجليزيّة Mother's Day احتفال سنوي يقام في أوقات متفاوتة من السّنة لتكريم الأمّهات، وتقوية علاقة الأم بأبنائها.

يتميّز هذا اليوم بالعديد من المظاهر العائليّة، مثل تقديم الأطفال الهدايا من لأمهاتهم، والأزواج لزوجاتهم. يُحتَفل بعيد الأم في عديد من الأيام التي تختلفُ بين المدن في العالم، ولكن الأغلب يحتفل به في شهر مارس (آذار) أو أبريل (نيسان) أو مايو (أيار).

ويحتفل العرب في 21 مارس/آذار من كل عام بـ “عيد الأم”، الذي يعبّر فيه الأبناء عن حبهم تجاه أمهاتهم، من خلال باقة ورد أو هدايا أو بطاقات معايدة.

فهل فكرت يوماً قبل الاحتفال بـ “عيد الأم” متى بدأ؟ ولماذا يختلف يوم الاحتفال به في الوطن العربي عن باقي دول العالم؟

الأم في حضارات العالم القديم:

يعتبر “الفراعنة” من أوائل الأمم التي قدست الأم، فخصصوا يوماً للاحتفال بها، وجعلوا من “إيزيس” رمزاً للأمومة، وكانت تقام في هذا اليوم مواكب من الزهور تطوف المدن المصرية، ورأى قدماء المصريين أن تمثال “إيزيس” وهي ترضع ابنها “حورس” دليلٌ قوي على الحماية والأمومة.

أما عند “الإغريق”، فقد تم الاحتفال بعيد الأم، خلال احتفالات الربيع المهداة إلى الإله الأم “ريا” زوجة “كرونس” الإله الأب، مثلهم احتفل الرومان، وكان يتم الاحتفال بعيد الأم لمدة ثلاثة أيام من 15 إلى 18 مارس/آذار، وهذه الأيام توافق احتفال الربيع لديهم المسمى بـ “هيلاريا”.

الأم في تاريخنا المعاصر

أول مرة تم فيها تخصيص يومٍ للاحتفال بعيد الأم، كان في بريطانيا، تحديداً في القرن الـ 17، حيث قرر أن يكون هذا اليوم هو نفسه يوم نهاية صيام الـ 40 يوماً، وأن يذهب كافة الأبناء في بريطانيا بعد نهاية الصلاة في الكنائس للاحتفاء بأمهاتهم وإعطائهم الهدايا والزهور للتعبير عن حبهم وتقديرهم لهم.

أتت بعدها، الولايات المتحدة الأميركية، رغم أن نسبة السكان الإنكليز فيها لم تكن بالقليلة إلا أنهم نسوا الاحتفال بعيد الأم بعد أن هاجروا حتى طالبت امرأة أميركية تدعى جوليا وارد هاو بأن يخصص يومٌ للاحتفال بعيد الأم في الجرائد عام 1870، لكن جهودها لم تكلل بالنجاح، وأعادت نداءها مرة أخرى بعد عامين، واقترحت تخصيص يوم 4 يوليو/تموز، دون أن توفق أيضاً.

مصري أدخل “عيد الأم” عربياً

ويعود الفضل في الاحتفال بـ “عيد الأم” في مصر والوطن العربي إلى مقالة الكاتب الكبير علي أمين، حيث قال “لم لانتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه (يوم الأم) ونجعله عيداً قومياً في بلادنا وبلاد الشرق”.

“وفي هذا اليوم يقدم الأبناء لأمهاتهم الهدايا الصغيرة ويرسلون للأمهات خطابات صغيرة يقولون فيها شكراً أو ربنا يخليكِ، لماذا لا نشجع الأطفال في هذا اليوم أن يعامل كلٌّ منهم أمه كملكة فيمنعوها من العمل. ويتولوا هم في هذا اليوم كل أعمالها المنزلية بدلاً منها ولكن أي يوم في السنة نجعله (عيد الأم)؟”.

بمجرد قراءة هذه المقالة انهالت خطابات القراء المرحبة بهذه الفكرة إلى جريدة “أخبار اليوم” المصرية، واتفقت كافة الخطابات على تخصيص يوم 21 مارس/ آذار، على أن يكون يوماً للأم، واحتفل المصريون لأول مرة بأمهاتهم في العام 1956.

الاحتفال بعيد الام في العالم 

في اليابان: يحتفل به في يوم الأحد الثاني من مايو/أيار، حيث يقيم الأطفال معرضاً للصور باسم “أمي".

في الهند: يحتفل به شعب الهند لمدة 10 أيام، ويطلقون عليه "درجا بوجا" وهو اسم أحد الآلهة التى تبعد عنهم الشر.

في إسبانيا: يحتفل الإسبان بعيد الأم في يوم الأحد الأول من مايو/أيار، حيث يرتبط لديهم بالاحتفال بتكريم السيدة مريم العذراء.

في كندا: تحتفل كندا بـ “عيد الأم” في الأحد الأول من مايو/ أيار، ويأتي فى المرتبة الثالثة بعد الكريسماس وعيد الحب، وفيه يهدي الأبناء أمهاتهم باقات الورود المصحوبة ببطاقات التهنئة.

في مصر: يحتفل به الشعب المصري بالأغاني التي تخلد “الأم”، مثل أغنية “صباح الخير يا مولاتي” لسعاد حسني، وأغنية “بحبك يا أمي” لشيرين وأغنية “ست الحبايب” التي لحّنها وغناها الموسيقار محمد عبد الوهاب، والتى كتبها الشاعر حسين السيد بالصدفة.

في إثيوبيا: عيد الأم في هذه الدّولة غير مُرتبط بأي يوم من أيام السّنة، بل ارتبط بانتهاء موسم المطر في البلاد وبداية شهر الخريف.في الأرجنتين: في يوم الأحد من الأسبوع الثّالث بشهر أكتوبر (تشرين الأول) الذي يُوافق عادة 15-18 من الشّهر.

في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة: ثاني أحد من شهر مايو، عادةً ما يكون حوالي اليوم الثّامن من الشّهر. يتمّ الاحتفال بنفس هذا التّاريخ بعيد الأم في اليابان، وسنغافورة، وهونغ كونغ، وتايوان، وبريطانيا، وألمانيا، وكندا، والدّنمارك، والنّمسا، وإسبانيا، وتركيّا، والهند، وجنوب أفريقيا، وعدد من الدّول الغربيّة والناميّة الأخرى.

في النّرويج: ثاني أحد من شهر فبراير. في البرتغال وإسبانيا: في بداية شهر مايو. 

في فرنسا: الأحد الأخير من شهر مايو الذي يوافق عادةً يوم 26 إلى 30 من الشّهر، وقد يؤجّل الاحتفال إلى الأحد الأول من شهر يونيو لو تعارض موعده مع عيد قوميّ آخر.

في يوغسلافيا أو صربيا: في نهاية شهر ديسمبر، ويبدأ الاحتفال به في آخر ثلاثة أيام قبل عيد الميلاد أو الكريسماس، ويكون الاحتفال به مُركّزاً قليلاً على الأطفال وليس الأمّهات.

في المكسيك وأمريكا اللاتينيّة: يُحتَفل به في العاشر من شهر مايو في عددٍ من دول الكاريبي؛ هي المكسيك، والسّلفادور، وغواتيمالا، كما يُحتَفل به في الخامس عشر من الشّهر بدولة الباراغوي، وفي السابع والعشرين بدولة بوليفيا.

أعياد ترتبط بعيد الأم:

يُعتَبر عيد الأم مُكمّلاً لعيد الأب، وهو احتفال مُماثل لتكريم الآباء. سُنّ احتفال عيد الأب للمرّة الأولى بالعالم في الولايات المُتّحدة في شهر يونيو سنة 1966، ولكن يُعتَقد أنّ صاحبة الفكرة الأصليّة هي سونورا دود التي سمعت بسَنّ تقليد عيد الأم في سنة 1910، وتساءلت لماذا لم يكُن هناك عيد مُشابه للآباء. يُعتبر عيد الأب عطلةً وطنيّةً في الولايات المُتّحدة، لكنّه ليس كذلك في بريطانيا ولا العديد من الدّول الأوروبيّة. يُحتَفل بعيد الأب في أمريكا بمُنتصف شهر يونيو من كلّ عام، وأمّا الصّين فيكون في شهر أغسطس.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

فريدة مزياني

مواضيع تهمك أيضا

التعديل الأخير تم: 03/05/2017

  • 1 vote. Average rating: 5.00 / 5.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.