تقاليد جزائرية لتحضير ليلة عيد الأضحى ومطبخ العيد

تعتبر الجزائر بلد مسلم وعربي ويحتفي بعيد الأضحى المبارك الذي يصادف هذه السنة يوم غد الاثنين. وتختلف الأجواء من منطقة إلى أخرى وهذا بسبب كبر المساحة. ولا يعد هذا الاختلاف كبيرا جدا وما يميزه أن سكان المناطق الشرقية تتقارب تقاليدهم مع سكان تونس عكس سكان المناطق الغربية الذيتتلاقى تقاليدهم مع تقاليد سكان المملكة المغربية. أما المنطقة الوسطى فتنفرد بعادات أخرى جميلة جدا.

التحضيرات الخاصة بعيد الأضحى:

المواطن الجزائري كغيره يستعد للعيد من خلال شرائه للأضحية، وبالرغم من ارتفاع الأسعار إلا انه يحاول أن يوفر قيمتها، ولكن يبقى الأهم فرحة الأطفال بشرائها.

كما تتجلى مظاهر الفرحة بالأضحية حيث تقوم الجدات بوضع الحناء على جبين الأضحية وتربط لها شرائط زهرية اللون كنوع من الترحاب ولكم أن تضحكوا على هذه الحركة. ولكن من يكون الأكثر سعادة بين الجميع هم الأطفال، لأنهم يعتبرونها شيء مميز خاصة من هم سكان العمارات لأنهم يخصصون مكان أسفل البناية ليتم فيه ربط جميع أضحية الجيران. و لكم أن تتخيلوا منظر الأطفال برفقة قطيع الأغنام المزينة بالحنة والشرائط.

الآن، نعود إلى الأجواء داخل البيوت، فبالنسبة لتحضيرات العائلة فهي عادية كماهي بالنسبة لعيد الفطر، حيث يتم تنظيف البيت جيدا ويصنع بعض الكعك كنوع أو اثنين فقط ليكون للعيد طعم حلو، ولتقدم لمن يأتون للمعايدة. كم يتم تحضير لوازم الذبح من سكاكين وأواني ومعدات مختلفة وكثيرة تسهر الزوجة والزوج على توفرها.

ليلة العيد:

كما جرت العادة تضع الأم أو الجدة الحناء للأطفال البنات والأولاد على حد سوى والكل فرح بقدوم العيد بملابسهم الجديدة وأكثر شيء الأضحية. 

صبيحة العيد:

توجه الرجال إلى المساجد لأداء صلاة العيد وفور رجوعهم إلى المنزل، منهم من يباشر بالذبح وهناك من يؤجلها إلى مابعد الظهر حتى ينهي جولاته على الأهل والأصدقاء. وبعد ذبح الأضحية، تختلف الوجبات والطبه من منطقة إلى الأخرى إن لم نقل من عائلة إلى أخرى فلكل أسلوبه الخاص المميز. ولكن عادة ما يتم شوي اللحم على الحطب وهذا الأمر رائع كثيرا لمن يملكون ساحات بمنازلهم أو الحديقة.

ويتم تقطيع الأضحية إلى قطع يحتفظ ببغضها وتوزع البعض الآخر على الأهل وعلى الفقراء والمساكين. وتعد هذه العادة أهم ما يميز عيد الأضحى لأن الإنسان الجزائري يعمل جاهدا على إشراك الكثير من المحرومين فرحة العيد معه و يحاول رسم البسمة على وجوههم.

بعض مأكولات العيد في الجزائر:

الملفوف: عبارة عن كبد مشوي مقطع مربعات متوسطة الحجم تلف بقطع من الشحم الشفاف- المحيط بالأمعاء –ثم توزع على سلك خاص واحدة تلوى الأخرى ويعاد شويها من جديد ، هذه الأكلة مشهورة بالجنوب خاصة وهي أحب شيء عندهم ، ويتم تقديمها مع الشاي الأخضر بالنعناع . 


البوزلوف (لحم رأس ): يتم تنظيف الرأس والأرجل على النار ويستحسن نار للحطب لأنها تساعد كثيرا على إزالة الصوف ، يتم غسله ويقطع إطراف مختلفة ويتم تغليته حتى يطبخ وبعدها هناك من يعيد إدخاله للفرن بعد تتبيله بتوابل خاصة جدا به ، وهناك من يفضل صنع مرق به والكل له الاختيار كما أن هناك الكثير من الطرق لإعداده ولكن هذه تعتبر خاصة بعيد الأضحى . 

البكبوكة أو الكمونية: عبارة عن مرق يحضر من مزيج من الكرش والرئة والكبد والقلب والكلى يعني كل ما يخص الأمعاء يحضر بطرق مختلفة على حسب المنطقة أو العائلة ، يتم تقطيع الكل إلى قطع متوسط أو إلى صغيرة وتوضع لها توابل خاصة مع قليل من الحمص ويكثر لها الكمون والبقدونس الأخضر ( هذه الطريقة والدتي ) .ويتم طهيه على نار هادئة . 

العصبان: عبارة عن طبق تشتهر به منطق الشرق كثيرا ، حيث يخاط الكرش أو الأمعاء الكبيرة الحجم ولكن على الغالب الكرش على شكل أكياس ويقلب إلى الداخل ، ويتم حشوه بالكبد والقلب واللحم المقطع إلى قطع صغيرة جدا كما يضاف إليها بعض الأعشاب المعطرة كالبقدونس والكسبرة والنعناع الجاف و يضاف لها البصل والفلفل الأحمر المطحون والكثير من الأمور ويبقى دائما حسب ذوق كل ربة بيت .ويطبخ مع مرق الطعام ( الكسكسى ) أكثر شيء ( ملاحظة : نفس وصفة تحضير الكسكسى مكان اللحم نضع كيس العصبان ) وعند الطهي يقطع إلى نصفين أو أكثر.

للمزيد عن المطبخ الجزائري: ندعوكم للاطلاع على محتوى هذا الموقع

www.cuisinedemoni.net/ar

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 11/09/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

Comments

  • beoneagency
    keep in touch we will talk t u soon ;)

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.
hayati