السياحة في بوتان .. طريقة السفر الى بوتان

اين تقع دولة بوتان

السياحة في بوتان

السياحة في بوتان .. طريقة السفر الى بوتان

مملكة بوتان هي بلد غير ساحلي في جنوب آسيا وتقع في الطرف الشرقي من جبال الهيمالايا. تقرؤون هنا كل ما يهمكم عن السياحة في بوتان.

يحدها من الجنوب والشرق والغرب جمهورية الهند وإلى الشمال جمهورية الصين الشعبية. يفصل بوتان عن دولة نيبال المجاورة في الغرب ولاية سيكيم الهندية، بينما يفصلها عن بنغلاديش في الجنوب ولاية البنغال الغربية. ويطلق البوتانيون على بلدهم اسم دروك يول والتي تعني "أرض التنين".
بوتان واحدة من أكثر بلدان العالم عزلة. جرى تحديث المناطق الحضرية في البلاد بما في ذلك الرحلات الجوية الدولية المباشرة والإنترنت وشبكات الهاتف المحمول والتلفزيون. قامت بوتان بالموازنة بين ثقافتها وتقاليدها القديمة مع عملية التحديث تحت فلسفة توجيهية من مؤشر السعادة القومية. حماية البيئة في البلاد أولوية قصوى. تتخذ الحكومة تدابير كبيرة للحفاظ على الثقافة التقليدية للأمة وهويتها وبيئتها. في 2006، صنفت مجلة بيزنس ويك بوتان أسعد بلد في آسيا وثامن أسعد البلدان في العالم، نقلا عن مسح عالمي أجرته جامعة ليستر في عام 2006 يسمى "خريطة السعادة في العالم".
يتنوع المشهد الطبيعي في البلاد بين السهول شبه الاستوائية في الجنوب إلى مرتفعات جبال الهيمالايا في الشمال حيث توجد قمم تتجاوز 7,000 متر (23,000 قدم). دين الدولة هو فاجرايانا البوذية ويبلغ تعداد السكان نحو 691,141 وأغلبيتهم بوذيون بينما الهندوسية هي ثاني أكبر الديانات. العاصمة وأكبر المدن هي تيمفو. بعد قرون من الحكم الملكي المباشر نقل الملك العرش طوعاً لابنه والسلطة إلى الشعب. عقدت أولى الانتخابات الديمقراطية في بوتان في آذار / مارس 2008 حيث فاز بها حزب السلام والرخاء (دروك فومتشوم تشوغبا) بهامش ساحق (45 من أصل 47 مقعداً). بوتان عضو الأمم المتحدة ورابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) واستضافت قمة السارك السادسة عشر في أبريل 2010. إجمالي مساحة البلاد حالياً 38,816 كيلومتر مربع (14987 ميل مربع).

قد تكون كلمة "بوتان" مشتقة من الكلمة السنسكريتية بو-ؤوتان (भू-उत्थान؛ الأراضي المرتفعة). أو قد تكون أشتقت من بوتا-أنتا، والتي تعني (भोट-अन्त؛ عند نهاية تبت)، حيث أن بوتان توجد في الطرف الجنوبي من التبت. عرفت بوتان على مدى التاريخ بعدة أسماء مثل لو-مون والتي تعني (بلاد الجنوب المظلمة)، لو تسيندينيونغ (بلاد السند الجنوبية)، لو-مين خازي (البلاد الجنوبية ذات الأطراف المترامية) ولو-مين-يونغ والتي تعني (البلاد الجنوبية ذات الأعشاب الطبية).
تتألف المنطقة الشمالية من البلاد من جنبات ومروج جبال الهيمالايا الشرقية وصولاً إلى قمم الجبال الجليدية بوجود المناخ البارد جداً على أعلى الارتفاعات. تزيد معظم القمم في الشمال على 7,000 متر (23,000 قدم) فوق مستوى سطح البحر بينما يصل ارتفاع أعلى نقطة في بوتان (جانغخار بوينسوم) إلى 7570 م (24,840 قدم)، ويعرف بكونه أعلى الجبال غير المتسلقة في العالم. أدنى نقطة في البلاد تقع عند 97 متر (318 قدم) وهي في وادي درانغمي تشهو حيث يعبر النهر الحدود مع الهند. تسقى الوديان في سفوح الهملايا من الأنهار التي تغذيها الثلوج مما يوفير المرعى للثروة الحيوانية التي يديرها عدد قليل من الرعاة المهاجرين.
تشكل الجبال السوداء في المنطقة الوسطى من بوتان حداً فاصلا بين نظامين أنهار رئيسيين هما مو تشهو ودرانغمي تشهو. يبلغ ارتفاع الجبال السوداء بين 1500 و 2700 متر (4900 و 8900 قدم) عن مستوى سطح البحر، كما حفرت الأنهار سريعة الجريان أودية عميقة في المناطق الجبلية المنخفضة. تتألف غابات الجبال الوسطى في بوتان من الغابات الصنوبرية لجبال الهيمالايا الشرقية في المرتفعات وغابات الأشجار ذات الأوراق العريضة في جبال الهيمالايا الشرقية في الارتفاعات المنخفضة. توفر الغابات في المنطقة الوسطى معظم إنتاج الغابات في بوتان. تعد أنهار تورسا ورايداك وسانكوش وماناس الأنهار الرئيسية في بوتان والتي تتدفق عبر هذه المنطقة. يعيش معظم السكان في المرتفعات الوسطى.

التضاريس والطبيعية في مملكة بوتان

في الجنوب، تغطي تلال شيواليك غابات الهمالايا شبه الاستوائية عريضة الأوراق ووديان الأنهار الغرينية في الأراضي المنخفضة والجبال إلى حوالي 1500 متر (4900 قدم) فوق مستوى سطح البحر. تقع أغلب الدوارات في الهند على الرغم من وجود 10 - 15 كم (6.2-9.3 ميل) منها في بوتان. تنقسم دوارات بوتان إلى قسمين شمالي وجنوبي. الشمالية منها تجاور سفوح جبال الهيمالايا، وهي وعرة ذات تربة جافة مسامية مع غطاء نباتي كثيف وحياة برية وفيرة. أما الجنوبية فهي ذات تربة خصبة متوسطة يغلب عليها عشب السافانا والأدغال الكثيفة المختلطة وينابيع المياه العذبة. يغذي الأنهار الجبلية الثلوج أو الأمطار الموسمية وتصب في نهر براهمابوترا في الهند. أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة الزراعة أن 64% من البلاد يغطيه الغطاء في أكتوبر 2005.
يختلف المناخ في بوتان مع الارتفاع، من المناخ شبه الاستوائي في الجنوب إلى المعتدل في المرتفعات والمناخ القطبي المثلج على مدار السنة في الشمال. تعيش بوتان خمسة فصول متميزة: الصيف والرياح الموسمية والخريف والشتاء والربيع. يمتلك غرب بوتان أغلب الأمطار الموسمية بينما يتمتع جنوب البلاد بصيف حار رطب وشتاء بارد؛ أما بوتان الوسطى والشرقية فمعتدلتان وأكثر جفافاً من الغرب مع صيف حار وشتاء بارد.

يقوم اقتصاد بوتان على الزراعة والحراجة والسياحة وبيع الطاقة الكهرمائية إلى الهند. توفر الزراعة سبل العيش الرئيسية لأكثر من 80 في المئة من السكان. الممارسات الزراعية تتألف في معظمها من زراعة الكفاف وتربية الحيوانات. الحرف اليدوية والنسيج وخاصة صناعة الفنون الدينية للمصليات المنزلية والصناعات المنزلية الصغيرة. أدى تنوع المناظر الطبيعية من التلال إلى الجبال الوعرة إلى صعوبة بناء الطرق وغيرها من البنى التحتية إضافة إلى تكلفتها الكبيرة. يعني هذا الأمر بالإضافة إلى عدم القدرة على الوصول إلى البحر أن بوتان لن تتمكن من الاستفادة من إنتاجها. لا تمتلك بوتان أي سكك حديدية على الرغم من أن السكك الحديدية الهندية تخطط لربط جنوب بوتان إلى شبكتها الواسعة بموجب اتفاق وقع في يناير 2005. وقع البلدان بوتان والهند اتفاقية 'تجارة حرة' في عام 2008 مما سمح لبوتان بالاستيراد والتوريد من أسواق ثالثة وعبور الهند بدون رسوم جمركية.كان لبوتان علاقات تجارية مع منطقة التبت حتى عام 1960 عندما أغلقت حدودها مع الصين بعد حدوث تدفق للاجئين.
    
يتألف الشعب البوتاني أساساً من شارتشوب ونغالوب ويعرفان باسم البوتانيين الغربيين والبوتانيين الشرقيين على التوالي. نغالوب هم أساساً من البوتانيين في الجزء الغربي من البلاد. ترتبط ثقافتهم ارتباطاً وثيقاً بثقافة التبت. يمكن أن يقال الشيء نفسه عن شارتشوب المجموعة الشرقية في البلاد (لكنهم يتبعون تقليد نينغمابا بدلاً من الشكل الرسمي من البوذية التبتية دروكبا كاجيو). في العصر الحديث ومع تحسن البنية التحتية كان هناك الكثير من التزاوج بين هذه الجماعات. في أوائل السبعينيات شجعت الحكومة على التزاوج بين لوتشامبا والمجتمع البوتاني الرئيسي.

لغات وثقافة مملكة بوتان

اللغة الوطنية هي دزونخا وهي واحدة من 53 لغة في أسرة اللغات التبتية. تدعى الكتابة باسم تشوكي ("لغة دارما") وهي مطابقة للتبتية الكلاسيكية. يجري التدريس باللغة الإنجليزية بينما دزونخا هي اللغة الوطنية. يذكر لغات العالم وجود 24 لغة يتحدث بها حالياً في بوتان وجميعها من الأسرة تيبتو - بورمية باستثناء النيبالية وهي من اللغات الهندوآرية. حتى الثمانينيات رعت الحكومة تدريس النيبالية في المدارس في جنوب بوتان. مع ذلك وبعد قيام انتفاضة مسلحة في الجنوب ألغيت النيبالية من المناهج الدراسية.

لا تزال لغات بوتان غير جيدة التمايز وعدة منها لم يتم تسجيلها في قواعد أكاديمية معمقة. قبل التسعينات شكل لوتسامبا (المجتمع المتحدث بالنيبالية) نحو 49% من تعداد سكان جنوبي بوتان. لكن خلال التسعينات اتبعت الحكومة سياسة لغة واحدة وثقافة واحدة ولهذا اضطر اللوتسامبا إلى ارتداء الزي الوطني لبوتان والذي لا يتناسب مع ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة الجنوبية. تلى ذلك احتجاجات على هذا التمييز الثقافي مما أدى إلى طرد أكثر من 100,000 من لوتسامبا. لجأ هؤلاء إلى نيبال عبر الهند. جميع المحادثات الثنائية بين نيبال وبوتان لعودة اللاجئين البوتانيين (لوتسامبا) كانت عقيمة. هكذا تحاول مفوضية مساعدة اللاجئين على الاستقرار في مختلف البلدان المتقدمة مثل النرويج والولايات المتحدة وكندا وغيرها.

يندر وجود جانب من الجوانب الثقافية في بوتان لا يتصل بالديانة البوذية أو لم يتأثر بها. باستثناء عدد من دور السينما لا يزيد على أربعة، وصحيفة واحدة في البلاد وغيرها من معالم ثقافية عصرية محدودة الانتشار. ويبرز أثر البيئة والتراث الديني في التصوير والزخرفة والزركشة وفنون العمارة والرقص والموسيقا وغيرها. وتتجلى مهارات السكان الفنية في المجالات المعبرة عن إحساس روحي عارم، ولاسيما في التصوير والزخرفة والحفر على الخشب والعظام وبناء واجهات المباني والمؤسسات وتجميلها، ويغلب الطابع التقليدي المحلي على كل مبنى ومسكن. لكن أبرز المعالم العمرانية المحلية هي الأديرة والمعابد والصوامع، والمواد المستخدمة في كل هذا محلية المصدر والصنع. وللرقص مكانة خاصة ويعبر عن عمق المؤثرات الدينية في الحركات والإيقاع الموسيقي واللباس ولاسيما الأقنعة كما تحتل رياضة الرمي بالقوس مكانة خاصة. أما الآداب والنواحي الأخرى المرتبطة بها فتكاد تقتصر على إنتاج محدود ومتأثر بالبيئة المحلية والدينية ولم تكتسب الآداب الأخرى وأشكالها مكانة تستحق الذكر.

الرياضة في بوتان

الرياضة الأكثر شعبية في بوتان هي الرماية، وتقام المنافسات بشكل عام في معظم القرى. وهو يختلف عن المعايير الأولمبية في التفاصيل التقنية مثل وضع الأهداف. هناك هدفان بينهما وبين الرامي مسافة أكثر من 100 مترا والفرق ترمي من طرف واحد من الملعب إلى آخر. كل عضو في الفريق يرمي سهمين لكل جولة. الرماية التقليدية في بوتان هي مناسبة اجتماعية ويتم تنظيم مسابقات بين القرى والبلدات، وفرق الهواة. عادة ما يكون هناك الكثير من الطعام والشراب مع الغناء والرقص. محاولات لتشتيت انتباه الخصم تشمل هي دائمة حول الهدف مما يسخر مشتت الانتباه من قدرة الرامي. السهام (khuru) هي رياضة في الخارج شعبية على حد سواء، في اللعبة، السهام تكون سهام خشبية ثقيلة على رأسها مسمار طوله 10 سم وتلقى على هدف غلافه عادي الحجم بعده عشرة إلى عشرين مترا.

منتخب بوتان لكرة القدم هو من المنتخبات الناجحة في المنطقة، مما يجعل كرة القدم من الرياضات الشعبية في بوتان. دخل المنتخب الفيفا عام 2000، وقد كان هناك منتخب بوتاني منذ السبعينيات وقد تأسس سنة 1983. في 30 يونيو 2002 لعب المنتخب ضد مونتسرات (في نفس يوم النهائي لكأس العالم 2002) وتغلب عليه 4-0 في ملعب تشانغليمثانغ في تيمفو عاصمة بوتان بحيث كانت هذه اللعبة، والتي سميت بـ"ذا أذر فاينال" (The Other Final)، أول فوز لمنتخب البوتان وأيضا صنع لها فيلم باسم "ذا أذر فاينال" (The Other Final).[36] لقد شهد الفريق نجاحا في بطولة الكأس الذهبية لدول جنوب آسيا SAFF 2008 بحيث خسروا في نصف النهائي أمام الهند 2-1.

 

إذا كنت ترغب في التخلي عن وسائل الترف الحديثة التي بين يديك، وما يصاحبها من مؤثرات غربية، وتسعى إلى اكتشاف واحدة من آخر المناطق السحرية التي لم تمسها يد التخريب ولا تزال فيها الحكمة
القديمة، فأفضل مكان يمكنك الذهاب إليه هو مملكة بوتان الواقعة على جبال الهيمالايا.
تتساوى مساحة بوتان، التي تقع بين التبت والهند، مع دولة مثل سويسرا، ويبلغ إجمالي عدد سكانها 800 ألف نسمة فقط. تعرف البلاد باسم آخر «شانغريلا» (أرض التنين) على كوكب الأرض. وهي ثرية بالطبيعة
الخلابة التي تخطف الألباب والكنوز الثقافية التي صنعها البشر.

معلومات عن دولة بوتان

من ذا الذي لا تفتنه المملكة البوذية الصغيرة الواقعة عاليا فوق جبال الهيمالايا، والتي تكمن فلسفتها الأساسية في تعزيز الناتج الوطني للسعادة بدلا من الناتج المحلي الإجمالي. ومن ذا الذي لا يعجب بدولة قصية تحمل غموضا ساحرا لدرجة أنها لم تفتح أبوابها أمام السائحين قبل عام 1974 ولم تدخل إليها أجهزة التلفزيون حتى التسعينات من القرن الماضي؟
تقدم بوتان بجميع أرجائها تجربة أصيلة حقا في أرض الأديرة القابعة بين ثنايا الجبال، والمدقات غير الممهدة التي يقل السائرون فيها، والشعب الرائع المضياف.
لا أعتقد أنني كنت سأسافر إلى بوتان لو لم تكن بديلا سياحيا زهيد التكلفة مقارنة بوجهات أخرى أكثر روعة مثل سويسرا أو فرنسا. ولكن بعد قضاء أسبوع في بوتان، كانت دهشة كبيرة أمام حقيقة أنها بلد استثنائي.
يشبه السفر داخل بوتان بالمرور عبر أجمل عطايا الطبيعة. سوف تجد ذاتك مستمتعا إلى أقصى درجة بما تمنحه الطبيعة من وديان مذهلة وأنهار أصيلة، وجبال شاهقة وأقواس قزح، وأيا كان ما تعرفه عن جمال
الطبيعة ستجده أمامك، بينما تضمك النسمات العليلة في محبة بالغة.

أفضل ما يميز بوتان هو عدم وجود خيارات لدى زيارة معالم المدينة. فلن تضيع وقتا في الانتقال من مكان إلى آخر وأنت تحمل برنامج الرحلة وتخرج من وإلى البوابات. بل هي مكان لا يدفعك إلى العجلة، إذ تقدم
لك درسا في تقدير الحياة وجميع الأشياء البسيطة. ونظرا لأن عدد سكانها 800 ألف نسمة فقط، تشعر طوال الوقت أن البلد خاليا، ولكنه الفراغ المذهل الذي لا يبعث على الكآبة. كما أن الناس يبدون سعداء.

اين تقع دولة بوتان

* انفصلت مملكة بوتان عن التبت في القرن الثامن، واختفت بين ضباب الجبال. وعلى مدار 11 قرنا كانت مغلقة أمام الغرباء حتى أن بقية العالم نسيها تقريبا. كان زائروها الوحيدون الرهبان الموسميين الذين
يهربون من الضغوط الاجتماعية في الدول الأكثر «تحضرا». وظلت مملكة بوتان منعزلة بدرجة كبيرة عن قية العالم حتى مطلع الستينات من القرن الماضي. ودائما ما كانت بوتان تحذر الأجانب. وعلى الرغم من أنها فتحت أبوابها أمام السياح الأجانب في عام 1974 ،فإنها ظلت غير متاحة للزيارة أمام معظمهم، ليس فقط بسبب موقعها البعيد، ولكن أيضا بسبب جهودها الصارمة في المحافظة والتي تثير الإعجاب.

السياحة في بوتان

تتسم السياحة في بوتان بقلة الأعداد مع ارتفاع الجودة، حيث تضع المملكة أولوية للحفاظ على ثقافتها وبيئتها، لذلك تحرص على عدم السماح للسياحة بالتأثير عليهما سلبا. وتهدف الحكومة إلى جذب زائرين
حسني النيات بفرض حد «أدنى» من الرسوم يبلغ 250 دولارا في اليوم للزائر الواحد. قد يبدو هذا المبلغ باهظا ولكنه يغطي تكاليف التأشيرة والإقامة والغذاء والانتقالات والإرشاد السياحي.
يحتاج جميع زائري بوتان إلى الحصول على تأشيرة لدخول البلاد. ويجب الحصول على تصريح بالتأشيرة قبل المجيء إلى بوتان، كما يجب حجز الرحلة عن طريق شركة سياحة بوتانية أو شريك عالمي. ولكن لا
يخضع الهنود لمثل هذه القيود.

مطار بوتان

في الوقت الحالي، تتجه رحلات طيران يومية من بانكوك ونيودلهي وكالكوتا وباغدوغرا وبود غايا ودكا وكتمندو وغواهاتي وسنغافورة ومومباي إلى مطار بارو الدولي الوحيد في بوتان. وتنظم شركتا طيران رحلات إلى بوتان وهما شركتا «دروك إير» و«بوتان» للخطوط الجوية. ويجري حاليا إنشاء مطار دولي ثان في غيليفو الواقعة على الحدود الجنوبية مع الهند.

ويعد السفر إلى مطار بارو الدولي ببوتان تجربة مثيرة حيث يقربك الهبوط إلى وادي بارو من قمم الجبال بدرجة أكبر من أي رحلات طيران أخرى في العالم، وعندما تقلع الطائرة عاليا، يمكنك الاستمتاع برؤية المنظر الخلاب لقمم إيفرست ولوتسي وماكلو وكانشينجونغا. صحيح أن المغامرات تبدأ في معظم الدول عندما تجتاز مكتب الجوازات وتغادر المطار، ولكن تبدأ المغامرة في بوتان بالهبوط المذهل. ويستمر السحر على مدرج الهبوط حيث تغادر الطائرة لتلتقط صورا إلى الخلفية السيريالية الفاتنة التي أقيم أمامها مطار بارو الصغير، الذي يعد أجمل وأهد المطارات التي زرتها. يملك المسافرون حرية التجول حول المدرج لالتقاط الصور وسط المناظر المحيطة المثيرة للإعجاب. ويشير إليك العاملون في المطار إلى قاعة الجوازات والهجرة بابتسامة صامتة ولسان حالهم يقول: «لا تزال لم تر أي شيء حتى الآن».
عندما تقف أثناء أداء مسؤولي الجوازات لعملهم بوضع الختم على كل جواز سفر مرتدين زيهم الوطني الجذاب، يمكنك التطلع إلى الصور الموضوعة في إطارات كبيرة للملوك من عائلة وانغشاك الحاكمة المحبوبة،
التي نجحت في إدارة البلاد منذ عام 1907.

رحلتي الى بوتان

تضم بوتان الكثير من المفاجآت. إنها بلاد تزرع أرزا أحمر اللون، ولا يعد فيها الفلفل الحار من البهارات بل المكون الأساسي. وتنتشر فيها قلاع الأديرة العملاقة التي تعرف باسم دزونغ. وترى رهبانا بالزي الأحمر في
كل مكان، كما تجد في كل منزل غرفة خاصة بمذبح القرابين. لا يجب أن تغادر بوتان دون أن ترى موقع مسابقة الرماية المحلية التي تقام بعد ظهيرة يوم الأحد. سيسعد السكان كثيرا لشرح الرياضة الوطنية لك وقد يعلموك بعض الهتافات الشبيهة بما يردده مشجعو كرة القدم ضد الفريق المنافس.
قد تكون هناك مفاجأة للأجنبي إذا علم أن كثيرا من النساء البوتانيات لديهن زوجان. يوضح دانشو رينزين، مسؤول الإعلام والتسويق في مجلس بوتان للسياحة، أنه في العائلات التي تتزوج فيها المرأة من رجلين، 
يظل أحدهما معها بينما يخرج الآخر إلى الجبال لرعاية الماشية. وبعد فترة من الوقت يتبادلان الأدوار.

تذاكر الطيران الى بوتان "هنا"

مملكة بوتان العرب المسافرون

أنشئت تيمبو عاصمة بوتان، وهي في حجم بلدة إنجليزية، على يد الملك الراحل جيغمي دورجي وانغتشوك في عام 1961 ،لتحل محل العاصمة القديمة بونخا التي تبعد بمسافة سلسلة من الجبال. وعلى ارتفاع 710.7 قدم في وادي نهر وانغ شو الخصيب، تجمع العاصمة تيمبو بين القديم والحديث. إنها عاصمة استثنائية على مستوى العالم. فهي مدينة صغيرة يسكنها 100 ألف نسمة. وأبرز علاماتها المرئية هو تاشيتشو ديزونغ، مقر الحكومة الملكية وهيئة الرهبانية المركزية. لا يختفي سحر تيمبو داخل ثروات المعارض أو المتاحف أو المناطق ذات المعالم التاريخية، بل يجب أن يتجول الزائرون عبر الشارع الرئيس ويدخلون إلى المحلات، التي صممت جميعها بالطراز التقليدي ذاته. ويتسم البائعون في تيمبو بالتعاون ويبذلون قصارى جهدهم لتلبية أقل الطلبات.
تعرض كثير من المتاجر العامة مجموعات من أعمال الحرف اليدوية والمنسوجات للزائرين المارة، وتم حاليا افتتاح متاجر متخصصة في الحرف اليدوية.
على مسافة تقطعها السيارة في 3 ساعات شرق تيمبو، تقع بونخا العاصمة القديمة لبوتان. وتحتل تلك المدينة موقعا استراتيجيا بين نهرين فو تشو (ذكر) ومو تشو (أنثى)، حيث يختلف لونا مياه النهرين. وتعد
ثاني أقدم وأكبر قلعة في بوتان، بونخا دزونغ (قصر السعادة الكبرى)، من أروع القلاع الساحرة التي يربطها بالأرض الرئيسية جسر خشبي مقوس.
من بين الأماكن الأخرى الجديرة بالزيارة دوكيولا باس (على ارتفاع 11 ألف قدم) حيث يحبس الزائرون أنفاسهم وهم يشاهدون آلافا من رايات الصلوات وهي ترفرف مع الرياح ويرون المناظر المهيبة فوق جبال
الهيمالايا. وهناك تظهر القمم العليا في شرق الهيمالايا في الأفق، وكأنها صف من الأسنان البيضاء على حافة عاء ضخم.
قرية غانغتي وهي عبارة عن وادي ثلجي رائع. بعد أن تتسلق الغابات الكثيفة، تفاجئك أشجار الخيزران القصيرة الممتدة على مساحات شاسعة. يتميز الوادي بمرور نهرين متعرجين جميلي المنظر هما ناكاي تشو
وغاي تشو. ويعد وادي غانغتي من أكثر الوديان المذهلة في الهيمالايا، ويضاعف من الدهشة أن يجد المرء مثل هذا الوادي الواسع المنبسط دون أي أشجار بعد الصعود الوعر عبر الغابات الكثيفة وذلك لندرة وجود
وادي ذي مساحة واسعة في بوتان حيث تكون معظم الوديان ضيقة.
أقيمت قلعة الدين العظيم (تاشيتشو ديزونغ) في البداية في عام 1941 .وأعاد الملك الثالث إنشاءها في عام 1952 ،وتستخدم في الوقت الحالي كمقر للحكومة الملكية البوتانية. تقع القلعة وسط حدائق جميلة، وتتخذ
منها هيئة الرهبانية المركزية مقرا للإقامة صيفا.
قد تكون قمة زوري دزونغ تريك أفضل موقع لترى منه صورة من أعلى لوادي بارو بأكلمه. ويقال إن هناك يقع كهف كان بوذا يتأمل فيه في القرن الثامن.
لا يجب أن تترك بوتان قبل أن تتسلق دير (تايجرز نست)، وهو مقصد للزائرين يطل على جرف منحدر طوله 900 متر ويقف أعلى غابة مذهلة من أشجار الصنوبر الزرقاء ونبات رودودندرون. أفضل وقت للقيام بهذه
الجولة في الجرف شديد الانحدار في نهاية رحلتك حتى يكون لديك وقت للتأقلم. تقدم كافيتريا موجودة هناك فترة راحة مناسبة لمن لا يجدون أنفسهم في أفضل حالة قبل صعود الجزء الأخير من المدق الذي يؤدي بهم إلى بقعة ترى منها أروع المناطق في بوتان.

نصائح للمسافرين الى بوتان

اطلب تصريحا قبل التقاط صورا للأشخاص أو الفعاليات أو الأشياء.
ليس من المسموح التقاط الصور داخل مباني المعابد أو القلاع أو الأديرة.
يرجى عدم لمس أي عمل فني أو أثري ديني. في بوتان، تتسم الطقوس الدينية بالجدية الشديدة، ومن المحظور شراء الأعمال الفنية الدينية، وعلى وجه التحديد الأثرية.
يرجى عدم تسلق أي شيء أو فعل أي شيء يدل على عدم احترام الأعمال الفنية أو الأثرية البوذية، سواء كبيرة أو صغيرة، متهالكة أو غير ذلك، فهي تحظى بالتقديس.
يرجى خلع القبعات أثناء دخول الدزونغ أو المعبد أو الدير.
لا يسمح بارتداء السراويل القصيرة أثناء دخول الدزونغ أو المعبد أو الدير. ويرجى عدم السير فوق أي أقمشة أو كتب أو مواقد أو مواد مكشوفة في المواقع الدينية.
تذكر أنه في حين عادة ما يستخدم الطهاة في بوتان توابل كثيرة في إعداد الطعام، إلا أنهم أيضا يحاولون تقليل كمية البهارات لدى إعداده لأجل الغربيين.
ولا تنس أن التدخين غير مسموح به في معظم مناطق بوتان وأن بيع التبغ ممنوع في المتاجر البوتانية.
ويسمح للزائرين بإحضار 100 من السجائر إلى داخل البلاد، ولكن سيجب عليهم تسديد ضريبة تبلغ 200 في المائة.
يفضل الشعب البوتاني تناول وجبة من الفلفل الحار والجبن على تناول الأرز، ولكن يمكن أن يحصل الزائرون على أطباق تتكون من الدجاج أو اللحم البقري أو الأسماك مع الأرز، بالإضافة إلى تشكيلة من الخضراوات
والمشروم. وغالبا ما تضم الحلويات فاكهة مثل التفاح والكمثرى.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

مروى خالد سعيد

السياحة في بوتان بالصور

مواضيع تهمك أيضا

التعديل الأخير تم: 30/03/2017

  • 1 vote. Average rating: 5.00 / 5.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.