خواطر الحرباء

كالحرباء.. إنه لونك عليَّ حين تقتحم أدغالي. لا تراني ولكنه لونك يفارقني بعد مرورك دون ترك أثر.. لا اكتراث. لا تلمني، فإنك لا ترى فيَّ سوى ما أنت عليه فقط.

خواطر أمين زرواطي

  • 1 vote. Average rating: 5.00 / 5.

إضافة تعليق