دراسات: فنجانان من القهوة يوميا يحدان مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة

كشف بحث جديد عن مزيد من الفوائد لشرب القهوة، وهى المشروب الذى يحبه الكثيرون، فهى ربما تحول دون الإصابة بنوبات الخرف المرتبط بالشيخوخة. وبحسب الدراسة التى نشرتها صحيفة "ديلى ميل" البريطانية فإن النساء اللائى تتجاوز أعمارهن 65 عاما واللاتى يتناولن معدلات طبيعية من الكافيين هن أقل عرضة بنسبة 36 بالمائة للإصابة بما يسمى بالخلل الإدراكى.

وقال باحثون من جامعة ويسكونسين-ميلواكى الأمريكية إنهم قاموا ببحث وضع 6 آلاف و467 سيدة ممن تتجاوز أعمارهن 65 عاما والكميات التى يتناولنها يوميا من القهوة.

وكشفت النتائج أن شرب أكثر من 261 مليجراما أى ما يوازى فنجانين صغيرى الحجم من القهوة - يرتبط بانخفاض فى مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة بعد مرور عشر سنوات. غير أن العلماء أوضحوا أنهم لم يعرفوا بالضبط لماذا يساعد الكافيين فى الحيلولة دون الإصابة بهذه الأعراض.

وكانت دراسة أمريكية كشفت سابقا أن القهوة بما تحتويه من مادة الكافيين توقف فقدان الذاكرة عند الإصابة بمرض خرف الشيخوخة "ألزهايمر". 

وتبين من خلال الدراسة التي أجراها باحثون من مركز أبحاث مرض ألزهايمر في جامعة ساوث فلوريدا الأمريكية على فئران أن مادة الكافيين المنبهة قللت لدى الفئران البروتين المسئول عن ألزهايمر سواء في المخ أو الدم بشكل كبير.

وقال جاري أرينداش المشرف على الدراسة في بيان أصدره مركز الأبحاث إن "المعلومات الحديثة تؤكد أن الكافيين من الممكن أن يكون علاجا متطورا لأمراض ألزهايمر وليس مجرد استراتيجية وقائية". وأكد أرينداش أهمية الكافيين بالنسبة لمعظم الناس كمادة آمنة للتنبيه، وقال: "الكافيين يصل بسرعة إلى المخ ويبدو أنه يؤثر على المرض بشكل مباشر".

وقام الباحثون بتغيير مجموعة العوامل الوراثية "الجنيوم" لدى 55 من فئران التجارب تتراوح أعمارهم بين 18 و19 شهرا لتظهر عليهم أعراض مشابه لمرض ألزهايمر التي يصاب بها أشخاص في سن السبعين.
وأعطى فريق البحث نصف الفئران كمية الكافيين التي تحتويها خمسة فناجين من القهوة الأمريكية يوميا على مدار شهرين، بينما تناول النصف الآخر مياه فقط.

وتبين من خلال التجربة أن الفئران التي تناولت القهوة كان أداؤها في اختبار الذاكرة أفضل بكثير من الفئران التي تناولت المياه. وأكد الباحثون أن قدرات التذكر لدى الفئران التي تناولت القهوة لم تختلف عن قدرات الفئران التي لم تتغير مجموعة عواملها الوراثية. 

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.