عملاق الإنترنت "جوجل" يدعم مبادرة "كلوني" لتعليم أطفال اللاجئين السوريين بلبنان

حازت مبادرة نجم هوليوود الأميركي الممثل "جورج كلوني" وزوجته اللبنانية أمل علم الدين لتعليم أطفال اللاجئين السوريين في لبنان على دعم من عملاق الإنترنت العالمي شركة "جوجل" بمقدار مليون دولار.
 
ويأتي ذلك في الوقت الذي تنعقد فيه قمة للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة قضايا اللاجئين على المستوى العالمي، فيما أكد البيت الأبيض أن التزامات الشركات لإغاثة اللاجئين بلغت 650 مليون دولار وسوف تسهم في توفير 220 ألف فرصة عمل و80 ألف فرصة للتعلم.
 
وقال "جورج كلوني" لـ"يو إس إيه توداي" إن دعم "جوجل" سيمكن مؤسسة "كلوني فوندشين" من مساعدة ما يقرب من 250 ألف طفل في سن الدراسة ممن يقيمون في لبنان. وأضاف: دعونا لا نفقد جيلاً كاملاً ممن ولدوا في المكان والوقت الخاطئين.
 
ويهدف "كلوني" إلى إلحاق 10 آلاف من أطفال اللاجئين بالمدارس بحلول سبتمبر/ أيلول 2017 لتعليمهم كافة المناهج من الرياضيات وحقوق الإنسان والبرمجة الإلكترونية على أن يتم ذلك باللغة الإنجليزية، ويخطط أيضاً لإلحاق 50 ألفاً آخرين بحلول عام 2018.

هذا وتتعاون "مؤسسة كلوني للعدالة" حالياً مع SABIS، وهي شبكة تعليمية عالمية أسهمت حتى اليوم بتعليم آلاف الأطفال اللاجئين في لبنان. وتتيح SABIS منهجيتها التعليمية المعتمدة للاجئين في لبنان من خلال تأسيس مدارس شبه دائمة في مناطق تشهد كثافة في عدد الأطفال اللاجئين.

وستوثق هذه المنحة جهود الطرفين إلى تطوير نموذج جديد للمدارس الابتدائية باستخدام أدوات رقمية لما يصل إلى 10 آلاف طفل خارج مقاعد الدراسة في لبنان. ومن خلال البرنامج التطوعي لموظفينا، سنوفر كذلك خبرات فنية للمساعدة في كل شيء، بدءاً من حلول الاتصال ووصولاً إلى نظم التخزين السحابي بمساعدة ميدانية أو عن بعد من موظفي شركة Google.

وأشار موقع جوجل إلى أن "نجحت حملتنا للخريف الماضي خلال 48 ساعة فقط في جمع 11 مليون دولار لتزويد المحتاجين بالخدمات الضرورية مثل الغذاء والماء والمأوى والرعاية الطبية، وذلك بدعم من منظمة "أطباء بلا حدود"، و"لجنة الإنقاذ الدولية"، ومنظمة "أنقذوا الأطفال"، و"المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين". وبالإضافة إلى هذه الجهود، ندعم المنظمات التي تسعى إلى تطويرالاتصال والتعليم والوصول إلى المعلومات الضرورية الكترونياً.

وأضافت جاكلين فولر مدير مؤسسة غوغل دوت أورغ إلى "قدمنا إلى منظمة NetHope ٩٠٠ ألف دولار في أكتوبر 2015، كما ساعد موظفونا حول العالم في تركيب نقاط "واي فاي" ومجموعات للشحن في نقاط العبور الرئيسية على طول مسار اللاجئين في أوروبا. وبات بمقدور 300 ألف لاجئ حتى الآن الوصول إلى شبكة "واي فاي" الخاصة بمنظمة NetHope للحصول على المعلومات الضرورية. من جهة ثانية، ساعد موظفو Google في تأسيس الموقع الالكتروني RefugeeInfo.eu بالتعاون مع لجنة الإنقاذ الدولية ومنظمة Mercy Corps وغيرهما. وبات الوصول إلى هذا الموقع متاحاً في 18 منطقة عبر اليونان وإيطاليا وألمانيا وسلوفينيا وكرواتيا وصربيا، ويتم استخدامه بمعدل أكثر من 1000 مرة يومياً"

 

وقدمت Google.org في يناير الماضي منحة بقيمـة 5,3 مليون دولار إلى منظمة NetHope لدعـم إطلاق مشروع "إعادة الاتصال" او Project Reconnect. بالإضافة الى تزويد المنظمات الحكومية وغير الحكومية الألمانية بنحو 25 ألف جهاز Chromebooks لمساعدة اللاجئين في استكشاف المزيد حول اللغات المحلية والموارد وفرص العمل. وحتى اليوم، تم تسليم أكثر من نصف هذه الأجهزة واستخدامها من قبل الجهات غير الربحية في ألمانيا. كما قدمنا العام الماضي منحة إلى منظمة "مكتبات بلا حدود" لإرسال "صناديق الأفكار" او Ideas Boxes من أجل توفير فسحات لعب وتعليم آمنة للأطفال في مخيمات اللاجئين. وشهدت هذه الصناديق آلاف الزيارات في المخيمات بدءاً من لسبوس وأثينا في اليونان ووصولاً إلى مخيم اللاجئين جراند سينت في فرنسا ومدينة دوسلدورف الألمانية.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 09/10/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.