علاج الإسهال عند الأطفال

علاج الإسهال عند الأطفال

تجدون في هذه الصفحة أجوبة لأسئلتكم عن علاج الإسهال عند الأطفال, علاج الاسهال عند الاطفال بالاعشاب, علاج الاسهال عند الاطفال عمر سنتين, علاج الاسهال عند الاطفال عمر ثلاث سنوات, الاسهال عند الاطفال وقت التسنين, علاج الاسهال عند الاطفال بعمر سنه, انواع الاسهال عند الاطفال بالصور, علاج الاسهال عند الاطفال في المنزل, علاج الاسهال عند الاطفال طبيعيا.

 

يعتبر الاسهال خروج براز مرتخي أو سائل، أو خروج البراز بوتيرة أكثر من المعتاد. من المحتمل أن يصيب الاسهال تقريباً كل طفل خلال حياته. ولكن من المهم أن نعرف أن الاسهال بحد ذاته ليس بمرض، انما علامة لوجود مرض اخر، غالباً في الجهاز الهضمي. ورغم أن الاسهال هو أمر شائع، ونادراً ما يهدد حياة الطفل، الا أنه من المهم التعرف على الحالات التي تتطلب علاجاً فورياً. 

وقد يؤدي الاسهال لجفاف الطفل، مما يضر باتزان الماء والأملاح في الجسم- هذه الأمور قد تكون خطيرة في حال عدم علاجها. كما يُعتبر الاسهال من أبرز وأهم الأمراض المنتشرة لدى الأطفال. وجدير بالذكر أن مُعظم حالات الاسهال الحاد تُشفى لوحدها، وغالباً ما يكون السبب من ورائها عدوائياً. أما الاسهال المستمر لأكثر من أسبوعين فهو اسهال مزمن ويحتاج لتشخيص السبب وللعلاج.

ما هو الإسهال؟

 يعرف الإسهال وفقاً للمعايير التالية: وتيرة الخروج، كثافة البراز، ومدة الاسهال.

  1. وتيرة الخروج: من الطبيعي أن يقوم الرضيع باخراج البراز ثلاثة وحتى عشرة مرات في اليوم، ويتغير الأمر وفقاً لتغذية الطفل- حيث أن الأطفال الرضع يقومون باخراج البراز بوتيرة أعلى ممن يتناولون محاليل الحليب. عند التقدم في السن فان الطفل يقوم باخراج البراز حتى مرتين في اليوم. يُمكن تعريف الاسهال على أنه خروج البراز ضعفي المعتاد، أو ثلاثة حالات من الخروج السائل في اليوم.
  2. كثافة البراز: تتغير كثافة البراز ولونه لدى الطفل تبعاً لجيله ولتغذيته. لدى صغار السن يكون البراز أصفر، أخضر أو بني اللون، وقد يكون ناعماً. أما عن الاسهال فهو البراز السائل، أو يحوي المخاط أو الدم وغالباً ما يكون خروجه سريعاً.
  3. مدة الاسهال: الاسهال الحاد هو ذلك المستمر حتى أسبوعين. أما الاسهال المزمن فهو الاسهال الذي يستمر لأكثر من اسبوعين.

ما هي أسباب الإسهال عند الأطفال؟

الإسهال هو بالرغم من كون مرضا قد يكون خطيرا، إحدى طرق الجسم المتبعة للتخلص من الجراثيم أو العدوى أحياناً، ويمكن بيان أهمّ الأسباب والعوامل التي تكمن وراء المعاناة من الإسهال فيما يأتي:[

  1. العدوى والإسهال: (بالإنجليزية: Infection): يمكن أن تتسبب العدوى بمعاناة الطفل من الإسهال، وللعدوى أنواع مختلفة، منها ما هو فيروسيّ مثل: العدوى الناجمة عن التعرّض للفيروس المعروف بالفيروس العجلي (بالإنجليزية: Rotavirus) والمُسبّب للحالة المعروفة علمياً التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي (بالإنجليزية: Viral gastroenteritis)، ومن العدوى أيضاً ما هو بكتيريّ مثل: السلمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، ومنها ما هو فطريّ مثل: الجيارديا (بالإنجليزية: Giardiasis).
  2. الإسهال والأدوية: يمكن أن يتسبب تناول بعض أنواع الأدوية بمعاناة الأطفال من الإسهال، كما هو الأمر لدى الكبار والبالغين، ومن الأمثلة على الأدوية التي قد تتسبب بهذه المشكلة: بعض أنواع المضادات الحيوية والمُليّنات (بالإنجليزية: Laxatives). التسمّم الغذائيّ: وغالباً ما تختفي أعراض هذه الحالة خلال أربع وعشرين ساعة، وفي العادة يكون الإسهال في هذه الحالات مصحوباً بالتقيؤ.
  3. الإسهال وفرط النموّ البكتيريّ للأمعاء: (بالإنجليزية: Small intestinal bacterial overgrowth)، وتُمثّل هذه الحالة إمّا فرط نمو البكتيريا الموجودة في الأمعاء الدقيقة عن الحدّ الطبيعيّ أو تغيّر نوعها.
  4. الإسهال وداء الأمعاء الالتهابيّ: (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)، في الحقيقة إنّ لهذا الداء أشكال عديدة، منها مرض كرون (بالإنجليزية: Crohn’s disease)، وداء التهاب القولون التقرحيّ (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis)، وغالباً ما تتسبب هذه الأمراض بمعاناة المصاب من الإسهال المزمن.
  5. الإسهال وحساسية الأطعمة: يمكن أن تتسبب حساسية الجهاز الهضميّ لدى الطفل لنوع معين من الأطعمة بمعاناته من الإسهال، ومن أكثر الأطعمة التي تسبب الحساسية: الحليب ومشتقاته، وفول الصويا، والبيض، والأطعمة البحرية، ويجدر القول إنّ أغلب أنواع الحساسية تظهر خلال العام الأول من عمر الطفل، أو ببلوغه العام الثالث كأقصى حدّ.
  6. الإسهال والقولون العصبيّ: (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، ويتمثل بمعاناة المصاب من ألم أو انزعاج مستمر في البطن، بالإضافة إلى الإصابة بالإمساك أو الإسهال، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأطفال في عمر المدرسة الذين يعانون من القولون العصبيّ غالباً ما يُعانون من الإسهال المزمن، ولكن يندر تشخيص إصابتهم بالقولون العصبيّ في هذا العمر، وذلك لعدم قدرتهم على وصف الأعراض على نحو جيد في العادة.
  7. الإسهال ومرض حساسية القمح: (بالإنجليزية: Celiac disease)، ويُعرّف على أنّه أحد الاضطرابات التي تتسبب بإلحاق الضرر بالأمعاء، ويتحفّز هذا الداء عند تناول المصاب الأطعمة المحتوية على بروتين الجلوتين (بالإنجليزية: Gluten) الذي يُوجد بشكلٍ طبيعيّ في الخبز، والمعكرونة، والكيك وغير ذلك، ويجدر بيان أنّ الأطفال المصابين بحساسية القمح عادةً ما يُعانون من نوبات من الإسهال المزمن.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D9%85%D8%A7_%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%87%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D9%86%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84

فيديو : علاج الإسهال عن الأطفال

الاسهال عند الاطفال

من الممكن أن يكون الاسهال عند الأطفال، الذي ادى الى جفاف، مصحوبا بواحدة أو أكثر، من العلامات والأعراض التالية:

  • جفاف في الفم أو في اللسان
  • عينان أو وجنتان، غائرتان
  • انقطاع أو هبوط، في كمية الدموع
  • هبوط في كمية الحفاضات المبللة
  • عدم الهدوء أو اللامبالاة
  • بقاء الجلد متجعدا بعد قرصه، بدلا من أن يعود إلى طبيعته الملساء.

علاج الإسهال

علاج الإسهال

لعلاج الاسهال او التخفيف من حدته حين يعاني شخص ما من إسهال خفيف حتى معتدل، بإمكانه الانتظار حتى يشفى من تلقاء نفسه وعدم محاوله علاج الاسهال بوسائل اخرى أو يمكن علاج الاسهال بواسطة أدوية تباع بدون وصفة طبية.

الأدوية لعلاج الإسهال: هناك عدد من الأدوية المعروفة لعلاج الاسهال مثل:

  • بيبتو بيسمول (Pepto Bismol)
  • إيموديوم (Imodium A - D)
  • كاوبيكتات (Kaopectate)
  • التي يمكن الحصول عليها، جمعها، بشكل سائل أو أقراص (حبوب). ومن المهم قراءة التعليمات المرفقة في علبة الدواء.

نصائح لعلاج الاسهال

بعض الوسائل التي من الممكن ان تساعد في علاج الاسهال، تشمل:

  • يجب شرب ستة كؤوس من السوائل سعة كل منها 250 ملليتر، في اليوم، على الأقل
  • يمكن شرب عصير لا يحتوي على قطع لب الفاكهة، صلصة اللحم، مشروبات غازية (بدون كافيين)، حساء الدجاج (بدون دهون)، الشاي مع عسل ومشروبات الطاقة.
  • بدلا من تناول المشروبات سوية مع تناول الطعام، ينبغي التعوّد على شربها بين الوجبات
  • شرب كميات قليلة من السوائل بشكل يومي ثابت.

تابع.. علاج الإسهال

  • تناول العصائر الطبيعيّة المحتوية على الفيتامينات لتعويض النقص.
  • تناول الأطعمة النشوة مثل الأرز المطبوخ بدون زيوت والبطاطا المسلوقة والمهروسة بدون أي إضافات.
  • تناول اللبن الرائب والزبادي؛ لاحتوائه على خمائر تحارب الجراثيم الموجودة في المعدة.
  • تناول النشاء المطبوخ للحدّ من قوّة الإسهال.
  • تناول الأدوية المتعلقة بعلاج الإسهال وهي موجودة في كلّ الصيدليات وسهلة التعامل، وهي عبارة عن محلول يتمّ تحضيره بالماء وهو سريع المفعول.
  • تناول الأغذية المتوازنة التي تحتوي على العناصر الغذائيّة الكاملة، مع الابتعاد عن الأطعمة الدهنيّة تماماً والتي تحتوي على أيّ نوع من التوابل والبهارات التي تزيد من حدّة الإسهال.


تنبيه: هذا المقال لا يغنيكم عن مراجعة الطبيب المختص. البحث على الإنترنت مجرد إثراء للمعلومات وليس وصفة طبية.

رغد مرتضى

التعديل الأخير تم: 11/09/2019

  • 2 votes. Average: 5.00 / 5.

إضافة تعليق