هل فعلا إبرة الظهر أو الإيبيدورال ستحقق حلم الولادة بدون ألم؟

هل هناك حقاً ولادة بدون ألم ؟ هل حلمتي بولادة سهلة دون الشعور بألم ؟ هل هناك مخاطر من استخدام التخدير النصفي ؟ وما الفرق بين التخدير النصفي، والتخدير العام ؟ كل هذه الأسئلة سنجيب عليها في هذا المقال حول إبرة الظهر الخاصة بالتخدير النصفي أثناء الولادة.

تعريف التخدير النصفي و حقنة الإيبيدورال:

التخدير في المنطقة فوق الجافية (الإبيديورال ) في العمود الفقري تتم عن طريق حقن مخدر موضعي بالقرب من الجذور العصبية للحبل الشوكي، فتقوم بمنع الألم في مناطق بأكملها من الجسم مثل (البطن، الحوض،الساقين ).

يُستخدم التخدير في المنطقة فوق الجافية في جراحات أسفل البطن، والساقين، ويزداد استخدامه في عمليات الولادة، كما يستخدم أيضاً في السيطرة على الألم الناتج عن إجراء عمليات كبرى في الصدر، البطن .

ويتم إدخال إبرة جوفاء وقسطرة مرنة في المنطقة مابين العمود الفقري والغشاء الخارجي للحبل الشوكي ويتم وضع مخدر نصفي وإزالة الإبرة بعد ذلك .

التخدير الشوكي يتم بطريقة مماثلة ولكن يتم باستخدام إبرة صغيرة ويتم حقن المخدر مباشرة في السائل الشوكي.

هل فعلا إبرة الظهر ستحقق حلم الولادة بدون ألم؟

الولادة بدون ألم حلم كثير من السيدات، ومع التقدم العلمي ظهر التخدير وأصبحت المرأة قادرة على رؤية عملية الولادة دون الشعور بألم، وذلك عن طريق استخدام التخدير النصفي .

أنواع تخدير المرأة الحامل أثناء الولادة:

هناك نوعان من التخدير إما تخدير نصفي، أو تخدير عام، والأفضل هو استخدام التخدير النصفي، ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب استخدام التخدير العام، وهذا ما سوف نوضحه .

أيهما أفضل.. التخدير العام أم النصفي أثناء عملية الولادة؟

بالرغم من استخدام التخدير النصفي في عمليات الولادة، إلا أن هناك بعض الحالات التي تتطلب استخدام التخدير العام مثل :

* وجود اضطرابات النزيف .

* فشل التخدير النصفي. الحاجة لإجراء عملية على الفور .

* وبالرغم من ذلك يظل التخدير النصفي هو الأفضل، نظراً لوجود مضاعفات للتخدير العام منها :

- عدم القدرة على وضع أنبوب التنفس .

- الالتهاب الرئوي .

- حدوث ضرر دائم بالدماغ .

- حدوث تسمم ناتج عن الأدوية المخدرة .

- انخفاض قدرة الأطفال على التنفس مباشرة بعد الولادة .

مميزات حقنة الظهر للتخدير أثناء الولادة:

هناك بعض المميزات لحقنة الظهر :

* استخدام نسبة قليلة من المواد المخدرة .

* تجنب المشاكل الناتجة عن التخدير العام .

* مشاركة الأم في عملية الولادة .

* انخفاض نسبة الوفيات لدى الأمهات .

* تقليل نسبة فقدان الدم .

* نسبة آلم أقل بعد الجراحة .

موانع استخدام إبرة الظهر للتخدير في الولادة:

هناك بعض الموانع لاستخدام إبرة الظهر منها :

* رفض المريض .

* عدم تعاون المريض .

* صعوبة تحديد مكان إدراج الإبرة .

* اضطرابات تخثر الدم .

* تجرثم الدم .

* إبرة الظهر تؤدي لتدهور الحالة لدي مرضى التصلب المتعدد .

* الحساسية لأدوية التخدير النصفي .

* المضاعفات الجانبية لاستخدام حقنة الظهر للتخدير في الولادة حدوث مضاعفات جانبية لإبرة الظهر نادرة، ولكن هناك بعض المضاعفات وتشمل :

- انخفاض ضغط الدم .

-الدوخة .

- الحكة .

- التشنجات .

- ضيق التنفس .

- ضعف تدريجي في الطرف العلوي .

- فقدان الوعي .

- الصداع، ويحدث في 1% من الأشخاص الذين يخضعون للتخدير النصفي .

إبرة الظهر للتخدير في الولادة بين التساؤلات والمخاوف:

هناك بعض التساؤلات التي تتبادر إلى ذهنك بشأن إبرة الظهر :

هل سأشعر بألم أثناء عملية الولادة؟

بالرغم من أن التخدير النصفي يجعلك مستيقظة، وقادرة على سماع الأصوات بداخل غرفة العمليات، ولكن مع ذلك لا تشعرين بأي آلم ناتج عن عملية الولادة، فإبرة الظهر تمنع حدوث الألم .

هل هناك مضاعفات لإبرة الظهر ؟

لا داعي للقلق فحدوث مضاعفات لإبرة الظهر أمر نادر .

هل إبرة الظهر للتخدير أثناء الولادة قد تسبب شلل ؟

هناك بعض المخاوف بشأن استخدام إبرة الظهر، وظهرت بعض الشائعات بشأن حدوث حالات شلل نتيجة لاستخدام إبرة الظهر، ولكن هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة، ولكن من الممكن حدوث ضعف في العضلات بعد الولادة مباشرة، ولكن يزول تأثيره بمرور الوقت.

وارتباطها بحدوث إصابة في الحبل الشوكي يكون ناتج عن خطأ طبي من طبيب التخدير و ليس تأثير جانبي طبيعي للحقنة.

 تأثير حقنة التخدير على المرأة بعد الولادة القيصرية:

لا يوجد تأثير يذكر لاستخدام حقنة الظهر بعد الولادة القيصرية فهي آمنة،  ولكن في بعض الحالات قد يحدث صداع ، انخفاض في ضغط الدم، ولكنه يزول سريعاً .

الصداع و حقنة الظهر للتخدير أثناء الولادة القيصرية:

هل الصداع تأثير جانبي للحقنة ؟ يعد الصداع من المشاكل الجانبية لإبرة الظهر، ولكن يظهر فقط في 1% من المرضى الذين يخضعون للتخدير النصفي .

ما سبب حدوث الصداع بعد حقنة التخدير النصفي ؟

قد يصاب المريض بالصداع نتيجة لعدة عوامل منها : انخفاض ضغط الدم .  

استخدام إبرة ظهر كبيرة فبدلا من أن تصل إلى منطقة فوق-الجافية، فإنها تخترق المنطقة الجافية نظراً لكبر حجم الإبرة مما يؤدي لحدوث الصداع .

كم سيستمر الصداع بعد الحقنة ؟

 عند الإصابة بالصداع الناتج عن انخفاض ضغط الدم فسرعان ما يزول الصداع بعد العملية بساعات قليلة، أما الصداع الناتج عن إختراق المنطقة الجافية فقد يستمر لخمسة أيام بعد العملية .

متى يصبح الصداع علامة خطر تستدعي مراجعة الطبيب ؟

يجب استدعاء الطبيب في الحالات الآتية :  ارتفاع درجة الحرارة ( أكثر من 38 ) .

 نزول سائل من منطقة الحقن بالإبرة . الشعور بعدم القدرة على حركة أحد الأطراف .

هل هناك طرق لتقليل احتمالات حدوث صداع بعد حقنة التخدير النصفي ؟

هناك بعض النصائح لتجنب حدوث الصداع :

الحفاظ على ضغط الدم ثابتاً قبل إجراء العملية الجراحية .

أما النصيحة الثانية فهي للطبيب المعالج باختيار إبرة ظهر تلاءم المريض حتى لا يشعر بالصداع بعد إجراء العملية الجراحية .

حقائق عن حقنة الظهر للتخدير أثناء الولادة :

وفي النهاية إليكن بعض الحقائق عن حقنة الظهر : حقنة الظهر أفضل من التخدير العام .

مضاعفات حقنة الظهر نادرة .

حقنة الظهر لا تسبب الشلل .

حقنة الظهر آمنة لولادة بلا آلم .

لذا لا داعي للقلق من استخدام حقنة الظهر، فقط استشيري طبيبك المعالج للتأكد من عدم وجود موانع لاستخدام حقنة الظهر .

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي

No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.