فيديو: 6 ألغاز حول الجهاز التناسلي للمرأة والمهبل

الأعضاء التناسلية هى أقل الموضوعات مناقشة مقارنة مع أعضاء الجسم الأخرى التى يتم مناقشتها بشكل موسع، وبصرف النظر عن حقيقة أنها تلعب دورا هاما فى العلاقة الجنسية والإنجاب إلا أن كل شئ حولها لا يزال لغزا بالنسبة للكثير من الناس.

فى هذا المقال سوف نشرح بعض الحقائق الأساسية عن أحد أجزاء الجهاز التناسلى الأنثوى "المهبل":

حقيقة 1 : لا يمكنك فعلا رؤيةالمهبل:
كثير من الناس يستخدمون هذه الكلمة لوصف الفتحة الخارجية للجهاز التناسلى لدى الإناث، ولكن بغض النظر عما كنت تعتقد فهذا ليس المهبل بل إنها فتحة المهبل، والمهبل هو عبارة عن أنبوب عرضه 3­4 إنش وطوله تقريبا 2­4 إنش وهو يربط بين فتحة المهبل وعنق الرحم. ويسمى الجزء الذى تراه فعلا باسم الفرج، وهى تتألف من فتحة المهبل ومجرى البول وتوجد بين الأجزاء الأخرى وهى الشفرين الكبيرين
والصغيرين.

* اقرئوا أيضا: تعانون من رائحتها الكريهة... إليكم 10 وصفات لإزالة رائحة المهبل

حقيقة 2 : المهبل يتكون من العضلات الحساسة جدا :
فتحة المهبل وكذلك المهبل نفسه عضلى للغاية فى طبيعته بسبب وجود الكثير من العضلات التى تبطنه، ولهذا السبب يحمل المهبل قدرة هائلة للتمدد أثناء الجماع وكذلك أثناء ولادة الطفل.
والمثير للدهشة أن المهبل لديه القدرة على التمدد حوالى 10 سم إلى 20 سم فى الطول وحوالى 5.2 بوصة فى العرض أثناء العلاقة الجنسية.

حقيقة 3 : ليست كل النساء لديهن غشاء بكارة :
أنسجة رقيقة نربطها عادة مع البكارة والمعروفة باسم غشاء البكارة وهو لا يوجد فى جميع النساء، وبعض النساء ليس لديهن هذا الجزء على الإطلاق، فى حين تفقده الأخريات نتيجة لممارسة التمارين الرياضية والنشاط الهرمونى والعلاقة الجنسية، وغشاء البكارة يوجد على بعد 1 – 2 سم داخل المهبل. والمعروف أن غشاء البكارة هو نسيج رقيق يغطى فتحة المهبل جزئيا، لذلك تذكرى أن وجود غشاء البكارة سليما والنزيف أثناء المرة الأولى من ممارسة الجنس أو أى معتقدات أخرى تتعلق بغشاء البكارة كلها ذاتية ولا تحدث مع كل امرأة.

حقيقة 4 : النقطة G موجودة بالفعل:
نعم هى كذلك.. هذه النقطة ليست أسطورة وهى يمكنها أن تعطى للمرأة متعة هائلة، توجد هذه النقطة على الجدار الأمامى للمهبل (حوالى نصف الطريق من فتحة المهبل) وهذه المنطقة يوجد بها الكثير من النهايات العصبية والتى تجعلها مثالية لإعطاء المرأة متعة رائعة.

حقيقة 5 : حجم قضيب الرجل لا يتناسب مع المتعة:
لا يهم الحجم، وهذه شائعة يصدقها الناس، ولكن حجم القضيب للرجل لا تساوى مقدار المتعة التى يمكن أن تشعر بها المرأة، وهذا لأن فتحة المهبل غنية بالنهايات العصبية أكثر من الموجودة داخل المهبل نفسه، وهذه النهايات العصبية مسئولة بنفس القدر عن الألم والسرور. وهذا أيضا هو السبب فى معاناة بعض النساء من آلام مبرحة خلال مرحلة التتويج أثناء الولادة ولكن يمكنها أن تختبر الكثير من المتعة أثناء الجماع.

حقيقة 6 : النساء لديهن نظام ترطيب مدمج مع جهازهن التناسلى :
بعض النساء قد يشتكين من جفاف فى فتحة المهبل وعدم كونها رطبة بما فيه الكفاية أثناء الجماع، والسر فى الترطيب الجيد خلال الجماع هو كون المرأة مثارة جنسيا، وفى الحياة اليومية توجد غدد خاصة تسمى غدد بارتولين تساعد على إبقاء هذه المنطقة رطبة، وهذه الغدد مسئولة أيضا عن إبقاء المهبل رطبا أثناء الجماع وأثناء إثارة المرأة جنسيا؛ لذلك إذا كنتى تشعرين بنقص فى الترطيب عليك زيارة الطبيب المختص لمعرفة بالضبط ما تعانينه من أعراض.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

حاتم احمد الرفاعي

التعديل الأخير تم: 30/11/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.
hayati