دراسة أميركية للنساء: تفاءلن لمحاربة أمراض القلب والسرطان عند بلوغ سن التقاعد!


أوصت دراسة أميركية حديثة النساء بالتفاؤل والنظر إلى الجانب المشرق من الحياة، لأن ذلك يحصنهم من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض القاتلة وعلى رأسها السرطان والقلب.

وأوضح الباحثون بكلية هارفارد للصحة العامة، أن التفاؤل علاجًا جيدًا لتحسين الصحة العامة، ونشروا نتائج دراستهم، الخميس، في الدورية الأمريكية لعلم الأوبئة.

وأجرى فريق البحث دراسته على أكثر من 70 ألف سيدة، تتراوح أعمارهن بين 58 و83 عاما، على مدى 8 سنوات لاكتشاف تأثير التفاؤل على صحتهن.

* اقرئوا أيضا: اهزموا داء السرطان خلال 42 يوما بفضل هذا العصير!!

ووجد الباحثون أن النساء المتفائلات كن أقل عرضة للإصابة بأمراض السرطان والقلب والأمراض الرئوية والسكتة الدماغية عند بلوغهن سن التقاعد.

ووجدوا أيضًا أن حالات الوفاة بسبب الأمراض انخفضت بشكل ملحوظ بين المتفائلات، حيث انخفضت وفاتهن بسب أمراض القلب والسكتة الدماغية بنسبة 39 بالمئة، والسرطان بنسبة 16 بالمئة، وأمراض الجهاز التنفسي بنسبة 38 بالمئة، والوفاة بسبب العدوى بنسبة 52 بالمئة طوال فترة الدراسة.

وعن السبب في ذلك، كشف الباحثون أن الحالة الذهنية الإيجابية لها تأثير كبير على الصحة، وأن تشجيع الناس على تخيل مستقبل مشرق قد يكون علاجًا جيدًا لتحسين الصحة العامة.

وأضافوا أن التفاؤل قد يكون له تأثير بيولوجي ونفسي على الجسم، حيث أن النظرة الإيجابية ارتبطت بانخفاض الالتهابات، وقوة صحة القلب.

* اقرئوا أيضا: أعراض داء السرطان التي يتجاهلها معظم الرجال

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.

* اقرئوا أيضا: طبيب إيطالي يدعي علاج السرطان بنسبة 90 بالمئة باستخدام “بيكربونات الصوديوم”

وكشف تقرير أميركي حديث، أن هناك 8.7 مليون حالة وفاة و17.5 مليون حالة إصابة بمرض السرطان وقعت في جميع أنحاء العالم خلال عام 2015.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

احمد بريان

التعديل الأخير تم: 09/12/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.