ما هو مرض الصدفية وما هو علاجه؟

Hayati info 3ilaj amradh al sadafiya marad mo3din

تجدون ههنا أجوبة لأسئلتكم حول الصدفية, الصدفية بالشعر, علاج الصدفية نهائيا, علاج الصدفية في الشعر, مرض الصدفية وعلاجه, الصدفية النقطية.

ما هو مرض الصدفية؟

الصـدفية عبارة عن مرض جلدي شائع يؤثر على الدورة الحياتية لخلايا الجلد. ونتيجة الصدفية تتراكم الخلايا على سطح الجلد بسرعة لتشكل قشوراً فضية سميكة وطبقات مثيرة للحكة، جافّة وحمراء، تسبب الألم أحيانا.

الصدفية مرض عنيد، يستمر لفترة طويلة (مرض مزمن)، هناك فترات تتحسن فيها أعراض الصدفية وتخفّ، بينما يشتد مرض الصدفية في فترات أخرى. بالنسبة لبعض المرضى، الصدفية لا يتعدى كونه مصدر إزعاج. أما بالنسبة للبعض الآخر، فمن الممكن أن تسبب العجز، وخصوصا عندما تكون مرتبطة بالتهاب المفاصل (Arthritis).

لا يوجد شفاء نهائي لمرض الصدفية، لكن علاج الصدفية يمكن أن يحقق تحسناً كبيراً. كما إن اتخاذ التدابير الخاصة بنمط الحياة، مثل استخدام مَرْهم الكورتيزون، تعريض الجلد لأشعة الشمس الطبيعية باعتدال وبطريقة خاضعة للرقابة، من شأنه أن يؤدي إلى تحسن  أعراض الصدفية.

علاج الصدفية نهائيا

العلاج

تقلل علاجات الصدفية الالتهاب وتخلص الجلد من المرض. ويمكن تقسيم العلاجات إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهي: العلاجات الموضعية، والعلاج بالضوء والأدوية النظامية.

العلاجات الموضعية

استخدام الكريمات والمراهم بمفردها على الجلد يمكن أن يعالج الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة بفاعلية. في حال كان المرض أكثر شدة، من المرجح دمج الكريمات مع الأدوية عن طريق الفم أو العلاج بالضوء. تتضمن العلاجات الموضعية للصدفية ما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية. تُعد هذه الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة. فهي تقلل الالتهابات وتخفف الحكة ويمكن استخدامها مع العلاجات الأخرى.

    يوصى باستخدام مراهم الكورتيكوستيرويدات الخفيفة عادةً للأماكن الحساسة، مثل الوجه وطيات الجلد، ولعلاج الرقع واسعة الانتشار من الجلد المتضرر.

    قد يصف طبيبك مرهم كورتيكوستيرويدات أقوى للمناطق الأصغر حجمًا، أو الأقل حساسية، أو الأصعب في العلاج.

    يمكن أن يتسبب الاستعمال طويل الأمد للكورتيكوستيرويدات القوية أو الاستخدام المفرط لها في ترقق الجلد. يمكن أن تتوقف فاعلية الكورتيكوستيرويدات الموضعية بمرور الوقت. من الأفضل عادةً استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية بمثابة علاج قصير الأمد خلال فترات الاحتدام.

  • نظائر فيتامين (د). تؤدي هذه الأشكال الصناعية من فيتامين (د) إلى إبطاء نمو خلايا الجلد. يُعد كالسيبوتريين (دوفونيكس) كريمًا أو محلولاً يتاح بوصفة طبية ويحتوي على نظير فيتامين (د) الذي يعالج الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة إلى جانب علاجات أخرى. قد يهيج كريم كالسيبوتريين الجلد. يُعد مرهم كالسيتريول (فيكتيكال) مرتفع الثمن، ولكن ربما يكون مماثلاً في الفاعلية لمرهم كالسيبوتريين وأقل منه في تهييج الجلد.
  • أنثرالين. يساعد هذا الدواء في إبطاء نمو خلايا الجلد. يمكن لدواء أنثرالين (دريثو سكالب) أيضًا أن يزيل القشور وأن يجعل الجلد أنعم. ولكن يمكن لدواء أنثرالين أن يهيج الجلد، ويُسبب بقعًا لأي شيء يلمسه تقريبًا. عادةً ما يوضع لوقت قصير ويغسل بعدها.
  • كريمات الرتينويد الموضعية. هي مشتقات لفيتامين أ التي يمكن أن تحد من الالتهاب. وتُعد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي تهيج الجلد. قد تزيد هذه الأدوية أيضًا من حساسية التعرض للشمس، لذا في أثناء استخدامك لهذا الدواء، ضع واقي الشمس قبل الخروج.

    يُعد خطر حدوث العيوب الخلقية أقل بكثير عند استخدام كريمات الرتينويد الموضعية من تناول الرتينويد عن طريق الفم. ولكن لا يوصى باستخدام التازاروتين (تازوراك، أفاج) إذا كنتِ حاملاً أو ترضعين رضاعة طبيعية أو إذا كنتي تنوين الحمل.

  • مثبطات الكالسينورين. مثبطات الكالسينورين — يحد مستحضر تاكروليموس (بروجراف) وبيميكروليموس (إليديل) — من الالتهاب وتراكم اللويحات.

    لا يوصى بمثبطات الكالسينورين للاستخدام طويل الأمد أو المستمر بسبب الخطر المحتمل والمتزايد لسرطان الجلد واللمفومة. قد تكون مفيدة بشكل خاص في المناطق التي بها الجلد رقيق، مثل المنطقة حول العينين، حيث تكون كريمات الستيرويد أو الرتينويد مهيجة للغاية أو قد تسبب آثارًا ضارة.

  • حمض الساليسيليك. يعزز حمض الساليسيليك الذي يكون متاحًا بدون وصفة طبية (غير موصوف) وعن طريق وصفة طبية من تقشير خلايا الجلد الميتة، ويحد من القشور. يمكن دمجه في بعض الأحيان مع أدوية أخرى، مثل الكورتيكوستيرويدات الموضعية أو قطران الفحم، لزيادة فعاليته. يتوافر حمض الساليسيليك في الشامبوهات الطبية ومحاليل فروة الرأس لعلاج صدفية فروة الرأس.
  • قطران الفحم. يحد قطران الفحم المشتق من الفحم من القشور والحكة والالتهاب. يمكن أن يهيج قطران الفحم الجلد. يُعد أيضًا فوضويًا، ويسبب البقع في الملابس والفراش، وله رائحة قوية.

    يتوفر قطران الفحم في الشامبوهات والكريمات والزيوت التي تباع بدون وصفة طبية. يتوفر أيضا بتركيزات أعلى باستخدام وصفة طبية. لا يوصى بهذا العلاج للنساء الحوامل أو من يقمن بالرضاعة الطبيعية.

  • المرطبات. لن تُعالج الكريمات المرطبة وحدها الصدفية، ولكن يمكن أن تقلل من الحكة، والقشور، والجفاف. عادةً ما تكون المرطبات التي تأخذ شكل المراهم فعالة أكثر من الكريمات الأخف ومستحضرات الترطيب الأخرى. ضعها مباشرةً بعد الاستحمام أو الاغتسال للاحتفاظ بالرطوبة.

العلاج بالضوء (المعالجة الضوئية)

يستخدم هذا العلاج الضوء الطبيعي أو الأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية. يتضمن أبسط أشكال العلاج الضوئي، وأسهلها، تعريض الجلد إلى كميات يمكن السيطرة عليها من ضوء الشمس الطبيعي.

تشمل أشكال العلاج بالضوء الأخرى استخدام الأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية A (UVA) أو الأشعة فوق البنفسجية B (UVB)، إما بمفردها أو مع أدوية.

  • أشعة الشمس. يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV) من خلال أشعة الشمس أو الضوء الاصطناعي إلى إبطاء دورة خلايا الجلد ويقلل من التقشير والالتهاب. قد يؤدي التعرض اليومي لفترات وجيزة لكميات صغيرة من أشعة الشمس إلى تحسين الصدفية، ولكن التعرض الشديد للشمس يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض والتسبب في تلف الجلد. اسأل طبيبك، قبل البدء في نظام أشعة الشمس، عن الطريقة الأكثر أمانًا لاستخدام أشعة الشمس الطبيعية لعلاج الصدفية.
  • العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B قد يؤدي استخدام جرعات معينة من الأشعة فوق البنفسجية B من مصدر إضاءة اصطناعي إلى تحسين أعراض الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة. يمكن استخدام العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B، والذي يطلق عليه أيضًا اسم الأشعة فوق البنفسجية واسعة النطاق، لعلاج بقعة واحدة والصدفية المنتشرة والصدفية التي تقاوم العلاجات الموضعية. قد تشمل الآثار الجانبية قصيرة المدى الاحمرار والحكة وجفاف البشرة. وقد يساعد استخدام مرطب في تقليل هذه الآثار الجانبية.
  • العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B ضيقة النطاق يُعتبر العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B ضيقة النطاق نوع أحدث من علاج الصدفية، وقد يكون أكثر فعالية من العلاج بالأشعة فوق البنفسجية B واسعة النطاق. يتم إجراؤه عادةً مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيًا حتى تتحسن البشرة، وبعد ذلك قد تتطلب المداومة جلسات أسبوعية فحسب. ومع ذلك، قد يتسبب العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B ضيقة النطاق في حدوث حروق أكثر شدة وتدوم لفترة أطول.
  • علاج غوكرمان. يجمع بعض الأطباء بين العلاج بالأشعة فوق البنفسجية B وعلاج قطران الفحم، وهو ما يعرف باسم علاج غوكرمان. يكون العلاجان معًا أكثر فعالية من كل علاج بمفرده، لأن قطران الفحم يجعل البشرة أكثر تقبلاً للأشعة فوق البنفسجية B.
  • السُوَرالين والأشعة فوق البنفسجية A (PUVA) يتضمن هذا النوع من العلاج الضوئي الكيميائي تناول دواء حساس للضوء (السُوَرالين) قبل التعرض للأشعة فوق البنفسجية. تخترق الأشعة فوق البنفسجية A البشرة بشكل أعمق من الأشعة فوق البنفسجية B، ويجعل السُوَرالين البشرة أكثر استجابة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية A.

    يعمل هذا العلاج الأكثر عنفًا على تحسين البشرة باستمرار وغالبًا ما يستخدم في حالات الصدفية الأكثر حدة. تشمل الآثار الجانبية قصيرة المدى الغثيان والصداع والحرقة والحكة. تشمل الآثار الجانبية طويلة المدى جفاف البشرة وظهور تجاعيد بها، والنمش، وزيادة الحساسية من الشمس، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، بما في ذلك الورم الملاني.

  • الليزر الإكسيمري. لا يُعالج هذا النوع من العلاج بالضوء، والذي يستخدم لعلاج الصدفية الخفيفة إلى المعتدلة، إلا البشرة المصابة دون الإضرار بالبشرة الصحية. يتم توجيه شعاع ضوئي من الأشعة فوق البنفسجية B إلى لويحات الصدفية للتحكم في التقشير والالتهاب. يتطلب العلاج بالليزر الإكسيمري جلسات أقل من العلاج الضوئي التقليدي بسبب استخدام أشعة فوق بنفسجية B أكثر قوة. قد تتضمن الآثار الجانبية الاحمرار والتندب.

الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن

إذا كنت تعانى حالات الصدفية الشديدة أو حالات أخرى مقاومة لهذه الأنواع من العلاجات، فقد يصف طبيبك الأدوية التي تؤخذ عبر الفم أو بالحقن. ويُعرف هذا بالعلاجات الجهازية. ونظرًا للآثار الجانبية الشديدة، يتم استخدام بعض هذه الأدوية لفترة قصيرة فقط وقد يتم استبدالها بأشكال علاج أخرى.

  • الريتينويدات. قد تساعدك هذه المجموعة من العقاقير التي ترتبط بفيتامين أ، إذا كنت تعانى حالات الصدفية الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى. وقد تشمل التأثيرات الجانبية التهاب الشفاه وسقوط الشعر. ولأنه يمكن للريتينويدات مثل أسيتريتين (سورياتين) أن تسبب عيوبًا خلقية خطيرة، لذلك يجب على النساء اللاتي يتناولن هذه الأدوية تجنب الحمل لمدة ثلاث سنوات على الأقل.
  • الميثوتريكسات. يساعد ميثوتريكسات (ريوماتريكس)، الذى يؤخذ عن طريق الفم، في حالات الصدفية عن طريق تقليل إنتاج خلايا الجلد والقضاء على الالتهاب. وقد يبطئ أيضًا تطور التهاب المفاصل الصدفي عند بعض الأشخاص. يتسم ميثوتريكسات بوجه عام بإمكانية التحمل الجيدة في الجرعات المنخفضة ولكن قد يتسبب في اضطراب المعدة وفقدان الشهية والإرهاق. ويمكن أن يسبب عددًا من الآثار الجانبية الخطيرة، عند استخدامه على المدى الطويل، بما في ذلك تلف شديد في الكبد ونقص إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.
  • السيكلوسبورين. يكبح سيكلوسبورين (جينجراف ونيورال) الجهاز المناعي ويُعتبر مشابهًا للميثوتريكسات في الفاعلية، ولكن يمكن تناوله على المدى القصير فقط. ويزيد سيكلوسبورين من خطر إصابتك بعدوي ومشاكل صحية أخرى بما في ذلك السرطان، مثل الأدوية المثبطة للمناعة الأخرى. كما يجعلك سيكلوسبورين أكثر عرضة للإصابة بمشكلات الكلى وارتفاع ضغط الدم ويزداد خطر الإصابة باستخدام الجرعات الأعلى والعلاج على المدى الطويل.
  • الأدوية التي تغير الجهاز المناعي (الأدوية البيولوجية). تم اعتماد العديد من هذه العقاقير لعلاج الصدفية التي تتراوح شدتها بين المتوسطة والشديدة. وتتضمن إيتانرسيبت (إنبريل) وإينفليكسيماب (ريميكاد) وأداليموماب (هيوميرا) وأستكينوماب (ستيلارا) وجوليموماب (سيمبوني) وأبريميلاست (أوتيزلا) وسيكوكينوماب (كوزنتكس) وإيكسيكيزوماب (تالتز). يتم إعطاء معظم هذه العقاقير عن طريق الحقن (يؤخذ أبريميلاست عن طريق الفم) وعادةً ما تُستخدم في الأشخاص الذين لا يستجيبون إلى العلاج التقليدي أو المصابين بالتهاب المفاصل الصدفي المصاحب. يجب أن يتم استخدام الأدوية البيولوجية بحذر لأن لها تأثيرات قوية في الجهاز المناعي وقد تسمح بالإصابة بحالات عدوى مهددة للحياة. يجب على الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية إجراء فحوصات للكشف عن السُل.
  • أدوية أخرى. تعتبر عقاقير ثيوغوانين (تابلويد) وهيدروكسي يوريا (دروكسيا، وهيدريا) هي الأدوية التي يمكن استخدامها عندما لا يمكن إعطاء عقاقير أخرى.

اعتبارات العلاج

على الرغم من أن الأطباء يختارون العلاجات التي تعتمد على نوع وشدة الصدفية ومناطق الجلد المتأثرة، فإن الطريقة التقليدية هي بدء العلاجات الخفيفة — الكريمات الموضعية والعلاج بالأشعة فوق البنفسجية (العلاج الضوئي) — في المرضى الذين يعانون من آفات جلدية نموذجية (لويحات) ثم تتطور إلى آفات أشد فقط إذا لزم الأمر. عادة ما يحتاج المرضى المصابون بالصدفية البثرية أو الاحمرار أو التهاب المفاصل المصاحب إلى علاج جهازي من بداية العلاج. الهدف هو العثور على الطريقة الأكثر فعالية لإبطاء معدل دوران الخلايا مع أقل عدد ممكن من الآثار الجانبية المحتملة.

العلاجات المستقبلية المحتملة

هناك عدد من الأدوية الجديدة التي تتناولها الأبحاث في الوقت الحالي والتي من المحتمل أن تحسن من علاج الصدفية. تستهدف العلاجات المذكورة البروتينات المختلفة التي تعمل مع الجهاز المناعي.

الطب البديل

هناك عدد من العلاجات البديلة يُزعم أنها تخفف من أعراض الصدفية، بما فيها الأنظمة الغذائية الخاصة والكريمات والمكملات الغذائية والأعشاب. ولم يتم إثبات جدارة أيّ منها. ولكن تُعد بعض العلاجات البديلة آمنة بوجه عام، وقد تكون مفيدة بالنسبة لبعض الأشخاص من حيث تقليل العلامات والأعراض مثل الحكة والتقشير. تتناسب هذه العلاجات أكثر مع الأشخاص المصابين بالحالات الخفيفة من اللويحات، وليس مع الأشخاص المصابين بالبثور أو احمرار الجلد أو التهاب المفاصل.

  • الصَبِر الحقيقي (الألوي فيرا). قد يقلل الكريم بخلاصة الألوي من الاحمرار والتقشير والحكة والالتهاب، حيث إنه مأخوذ من أوراق نبتة الألوي فيرا. قد تحتاج إلى استخدام الكريم لعدة مرات يوميًا لمدة شهر أو أكثر حتى تلاحظ أيّ تحسينات على الجلد.
  • زيت السمك. قد تؤدي أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في مكملات زيت السمك الغذائية إلى تقليل الالتهاب المتصل بالصدفية، على الرغم من تباين نتائج الدراسات. يعتبر تناول 3 جرامات أو أقل من زيت السمك كل يوم علاجًا آمنًا بوجه عام، وقد تستفيد منه.
  • عنب الأوريجون. يطلق عليه أيضًا اسم البرباريس؛ قد تؤدي الاستخدامات الموضعية لعنب الأوريجون من الالتهاب ويخفف أعراض الصدفية.

فيديو: علاج مرض الصدفية

ما هي أعراض مرض الصدفية؟

تختلف علامات وأعراض الصدفية من شخص لآخر، ولكن تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • بقع حمراء على الجلد مغطاة بقشور فضية سميكة.
  • بقع قشرية صغيرة، خاصةً في الأطفال.
  • الحكة والحرقة والألم على الجلد.
  • الأظافر السميكة أو المقوسة.
  • تورم وتصلب المفاصل.
  • يمكن أن تتراوح بقع الصدفية من مجرد عدد قليل من البقع يشبه قشور فروة الرأس إلى بقع كبيرة تغطي مساحات واسعة من الجلد.
  • تمر معظم أنواع الصدفية بدورات، فهي تتوهج لبضعة أسابيع أو أشهر، ثم تهدأ لفترة من الوقت أو لفترة حضانة كاملة.
     

علاج الصدفية بالأعشاب

هناك بعد العلاجات التي تستخدم في الحد من الصدفية وتهدئتها وفي بعض الحالت الشفاء منها ومنها ما يلي:

  • الصبار لعلاج الصدفية: تحتوي عصارة الصبر على جلوكوزيدات انثراكينونية، كما تحتوي على مواد راتنجية وأحماض عفصية ومتعددة السكاكر وبعض المعادن، ووجد الباحثون أنّ النبات أثبت فعاليته المضادة للألم وأنّه استخدم منذ القدم لمعالجة الحروق وحالات الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس ولسعات الحشرات، يستخدم النبات كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل؛ لأنّه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد (PH)، وعصارة الصبر مفيدة للصدفية والأكزيما وطريقته أن يخلطه مع العسل ويعمل كدهان خارجي. الخلة البلدي وهو نبات عشبي معمر وقد استخدمه قدماء المصريين والهنود منذ آلاف السنين حيث كانوا يدلكون الصدفية بهذا النبات ثم يعرضون انفسهم للشمس، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن ثمار الخلة تحتوي على مادة السورالين التي ثبت نجاحها في الحد من تقشر الجلد الناتج عن الصدفية حيث تقوم هذه المادة على ايقاف تكاثر الخلايا وتبطئ انقسام خلايا الجلد التي تسبب القشور.
  • علاج الصدفية باستخدام الفلفل الأحمر: وهو ما يعرف بالشطة ويوجد منها عدة انواع ولكن أشهرها النوع الافريقي وهو النوع الصغير الذي يحتوي على مركب الكبساسين capsaicin بنسبة 0.25% وقد نشرت مجلة Prevention magazine ان هذا النوع من الفلفل يقوم على تسكين الصدفية بدرجة مرضية جداً. ويجب على مستخدم هذا الدهان بعد الانتهاء من الدهان غسل اليدين حتى لا يصل إلى العينين. العرقسوس: Licorice يحتوي على مركب يشبه إلى حد ما تأثير الهيدروكورتيزون ولكنه لا يعطي الأضرار الجانبية التي يسببها الكورتيزون والطريقة أن يؤخذ مسحوق عرقسوس الناعم ويخلط مع فازلين وتدهن به المناطق المصابة.
  • الكتان لعلاج مرض الصدفية Flax: يستخدم زيت بذر الكتان الذي يحتوي على أحماض اللينولينيك واكسوبنتانويك المفيدة في علاج الصدفية. وقد وجد أن 10- 12جم من هذه الأحماض تعالج الصدفية وهذا ما يعادل 5- 6ملاعق صغيرة من الزيت تساعد على الحد من الصدفية. الأفوكاتو Avocado: وهو ثمار تشبه في حجمها وشكلها الكمثرى وقد نصح العشابون القدامى باستخدام قشرة ثمرة الأفوكاتو لعلاج الصدفية وتحتوي ثمار الأفوكاتو على بروتينات بنسبة 25% وتربينات أحادية نصفية وفيتامينات A,B ويستخدم لب الثمرة مع جزء من قشرتها على هيئة عجينة وتوضح على المناطق المصابة فتعمل على ترطيب الصدفية.
  • علاج الصدفية بواسطة الجوز البرازيلي Brazil nut: وهو يحوي مواد زيتية من نوع الزيوت الثابتة ويحتوي هذا الزيت على فيتامين H، وكذلك معدن السيلنيوم وقد استخدمته قبائل حوض الأمازون لعلاج الامراض الجلدية ويمكن لمريض الصدفية وضع هذا الزيت على المناطق المصابة ليلاً قبل النوم ولمدة اسبوعين إلى ثلاثة اسابيع فهو جيد لهذا الغرض.
  • الحلبة في علاج الصدفية Fenugreek: وهي من اشهر الادوية العشبية وهي علاج لأكثر من مرض وتستخدم لعلاج الصدفية حيث تطحن طحناً ناعماً ثم تدهن المناطق المصابة بالصدفية بزيت الزيتون ثم يذر بعد ذلك مسحوق الحلبة الناعم على المناطق المصابة ويعمل ذلك مرة واحدة قبل النوم ويكرر ليلياً، بجانب ذلك يؤخذ حوالي 5 ملاعق من مسحوق الحلبة الناعم ثم نخلطه مع 5 ملاعق من زيت الزيتون ويستعمل ربع هذه الكمية عن طريق الفم أربع مرات في اليوم ولمدة شهر كامل وهذا بجانب الاستعمال الخارجي وبالإضافة إلى ذلك تؤخذ ملعقة صغيرة من بذور الحلبة وتضاف إلى نصف لتر ماء وتغلى لمدة دقيقة واحدة ثم تصفى ويشرب الماء فقط بمعدل ملعقة كبيرة كل ساعة.
  • علاج الصدفية بواسطة حشيشة الملائكة Angelica: وهي نبتة معمرة وهي خضراء زاهية سيقانها جوفاء ذات ازهار بيضاء صغيرة تتجمع في خصلات على شكل أزهار جذابة جداً وخاصة في موسم الصيف، وهي تحتوي على كومازينات وفيتامين ب 12 وبيتاسيتو ستيرول. وحشيشة الملاك العينية هي العشبة المقوية الرئيسية للحالات التي تعاني منها النساء، وتستعمل حشيشة الملاك لعلاج الصدفية حيث تؤخذ طازجة وتفرم ثم توضع على المناطق المصابة، أو يمكن عمل منها حساء ثم تناولها وبعد ذلك يتعرض الشخص لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية.
  • علاج الصدفية بواسطة البابونج Camomile: وهو نبات عشبي معمر والجزء المستخدم منه الازهار وهو يحتوي على زيت طيار واهم محتويات هذا الزيت مادة تدعى كمازولين. والبابونج كثير الاستعمال في البلاد الأوروبية وخاصة للصدفية والحساسية وجفاف الجلد، ويعد المعالجون بالاعشاب ان وضع هذا النبات على الجلد افضل من الادوية الشائعة الاستعمال لعلاج الصدفية، حيث إنّ البابونج يحتوي على فلافونيدات بجانب الزيوت الطيارة وهي مضادة للالتهابات فإنه يمكن عمل دهان طازج من مسحوق ازهار البابونج الناعم مع زيت الزيتون وتدهن به المناطق المصابة ليلاً عند النوم ويداوم على ذلك حتى الشفاء.
  • علاج الصدفية بواسطة الرجلة Purslane: وهي نبات عشبي حولي وهي غنية بفيتامين A,C,H مع معدن السيلنيوم وحمض الفارلينوكنييك ويقول الطبيب اندرو ويل المهتم بالاعشاب وأستاذ بكلية الطب جامعة اريزونا بتكسون ومؤلف كتاب "Naturul Health medicine" إن الأعشاب أو الأغذية التي تحتوي على المركبات السابقة هي أفضل شيء لعلاج الصدفية والرجلة هي أفضل الأغذية لذلك الغرض. حيث تؤخذ الرجلة وتطبخ على البخار مثل السبانخ ويؤكل وتستخدم السيقان الصغيرة مع السلطة مع الوجبات الغذائية.
  • علاج الصدفية بواسطة بقلة الملك Fumitory: وهي عشبة حولية لها أوراق مركبة وازهار انبوبية قرنفلية ذات رؤوس حمراء داكنة. تستعمل كل أجزاء النبات الذي يحتوي على قلويدات الايزوكينولين وعلى حمض الفوماريك الذي يفيد في علاج الصدفية حيث تدلك المنطقة المصابة بقطعة قطن أو قماش حيث تغمس في مغلي مسحوق النبات في الماء وتدهن بها المناطق المصابة مرتين في اليوم.
  • علاج الصدفية باستخدام اللاوندة Lavander: وهو نبات عشبي معمر له أزهار أرجوانية جميلة وجذابة وله رائحة عطرية ويستخرج منه عطر اللافندر المشهور. تحتوي اللاوندة على زيت طيار حيث يؤخذ الزيت ويدهن به الأماكن المصابة ثم يتبع بزيت اللوز وقد أعطى نتائج إيجابية للصدفية وللامراض الجلدية الأخرى. 
  • .علاج الصدفية بواسطة كعيب Milk thistle: ويعرف ايضا باسم الحرشف البري وهو نبات حولي وله اوراق بيضاء مشوكة وأزهار أرجوانية، والجزء المستخدم البذور التي تحتوي على مركب السيليمارين (Silymarin) والمعروف عن هذا المركب تخفيضه للصدفية، كما أنّ هذه النبتة تحتوي على مركبات أخرى مضادة للالتهابات الجلدية مثل المواد المرة ومواد متعددة الأسيثيلين

زينب روحاني

شارك الصفحة على واتساب

* أرسلها على الواتسب أو رسالة قصيرة هنا:

whatsapp sms

مواضيع تهمك أيضا

التعديل الأخير تم: 25/09/2019

  • 4 votes. Average: 4.00 / 5.

إضافة تعليق