تشخيص مرض ضيق التنفس وعلاجه الطبي وباستخدام الأعشاب

يُعد ضيق التنفّس من الأمراض المأثرة على جسد ونفسية المريض بشكل كامل، كون التنفّس يمثل الحياة في هذا الجسد، ويعطيه روح الممارسة الطبيعية في تواصل حياته بشكل طبيعي، حيث أن الله خلق الإنسان في (أحسن تقويم)، وكل جهاز داخل الجسم يتميز بعمله الخاص فيه، فالجهاز التنفّسي يقوم بعملية بث الحياة في روح الإنسان، وهنا نتعرّف معاً على الجهاز التنفّسي:

ما هو الجهاز التنفّسي؟

الجهاز التنفّسي هو الجهاز الذي يقوم بتزويد الإنسان بالأوكسجين من خلال عمليتي الشهيق والزفير، ويخرج ثاني أكسيد الكربون، وبذلك يهيّئ الإلتقاء بين الدم والهواء. مما يتكون الجهاز التنفّسي كلّنا نعلم أنّ الجهاز التنفّسي يتكوّن من الأنف والبلعوم والحنجرة والقصبة الهوائية والرئتان، لذلك يجب علينا مراعاة إن كانت هناك مشاكل أم لا في هذه الأماكن الخاصة، والتي تعمل على تزويد الهواء للجسم، والمحافظة صحياً عليهم، من خلال الاهتمام أولاً بأول بأي أعراض تواجهها.

ما هي وظائف الجهاز التنفّسي؟

يقوم التنفّس بالوظائف التالية: يزوّد الجسم بالأوكسجين. يقوم بإخراج غاز ثاني أكسيد الكربون. تقوم عملية التنفّس من خلال عمليتي الشهيق والزفير، اللتين تعملان على استقبال غاز الأكسجين، وإخراج غاز ثاني أكسيد الكربون، وتتميز المرأة بمعدل التنفّس بدورتين عن الرجل، فيتراوح معدل التنفّس لدى الأخير ما بين 13 إلى 18 دورة في الدقيقة، والمتوسط العام لمعدل التنفّس هو 16 دورة في الدقيقة. دعنا الآن عزيزي القارئ نتعرّف سوياً على مرض ضيق التنفّس، وما ينتج عنه من سلبيات:

ما هو ضيق التنفّس؟

ضيق التنفّس مرض متعب للغاية، لما يسببه للإنسان من عدم قدرته على التنفّس براحة، وشعوره بأن الأكسجين الواصل للرئتين غير كافي، فيبقى الإنسان دائم التوتر لعدم قدرته على التنفّس الصحيح، وهذا الضيق للأسف هو غير مرضي لأي شخص يعاني من ضيق التنفّس.

عن ماذا ينتج ضيق التنفّس؟

ينتج ضيق التنفّس عن أمراض جسدية، تتكون في التهابات الجهاز التنفّسي مثل الربو أو الالتهاب الرئوي والكحة، مما يسبب عدم الراحة في النوم، ويؤدي إلى استمرارية انقطاع النوم الهادئ والأرق، نظراً للوزن الزائد أو المشاكل الاجتماعية التي نواجها في الحياة، وأحياناً النوم على الجانب الأيسر يعمل على ضغط المعدة على القلب، فيؤدي لعدم وصول الأوكسجين إليه بشكل كافي.

ما هي أعراض ضيق التنفّس؟

- الاحساس بالاختناق، مما يصعب في عملية التنفّس.

- تجد دقات القلب سريعة، وغير منتظمة.

- الشعور بآلام الصداع وما يسببه من (دوخة).

- تصبّب العرق بغزارة على غير المعتاد.

- الأرق، وما يسبّبه من عدم انتظام في النوم.

ما هي أسباب ضيق التنفّس؟

ولعلاج الضيق التنفّسي، كان لا بدّ من معرفة السبب الحقيقي والكامن وراء شعورك بالضيق، لتقوم بإزالته على الفور، حيث إنّه أمراً مهم جداً، لتتعرّف للأمراض المسببة لتشكيل الخطر على حياتك، مثل الجلطة القلبية والالتهابات الرئوية وما سبق ذكره، ومنها ما يمكن علاجه فوراً كوجود جسم غريب داخل المجاري التنفّسية، وبشكل عام يمثل ضيق التنفّس خطراً على الحياة؛ لذلك عليك العلاج الفوري له، فكثير من الأحيان يتطلب ذهابك للمستشفى.

أسباب الضيق:

هي كالتالي:

- زيادة في التقلصات العضلية داخل الحجاب الحاجز حيث تضغط على الرئتين.

- زيادة الانفعالات التي تسبب تلك التقلصات، ممّا يحدث ضيق في النفس.

- الإرهاق الجسدي المستمر.

- ارتفاع نسبة الرطوبة أو الحرارة، حسب الأحوال الجوية المحيطة بالشخص.

- الاضطرابات المفاجئة، وكثرة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

- زيادة الوزن، وخصوصاً وجود الكرش. ضيق مجرى التنفّس.

- وجود أمراض جسدية في الجهاز التنفّسي.

كيف يتم معاينة ضيق التنفّس؟

ننوّه إلى أنّ ضيق التنفّس هو ذاتي، وفي الغالب يطلب من المريض شرح حالته أو طريقة التنفّس لديه من حيث الخفة، الاعتدال أو الشدة، وضيق التنفّس أحياناً يمنع الناس من قيامهم بأعمالهم بسهولة، لذلك عادةً يطلب منهم وصف تأثير ضيق التنفّس أثناء حياتهم اليومية ونوعية حياتهم.

للسيطرة على ضيق التنفّس نشير عليك ببعض الأشياء التي تساعدك في إدارة الضيق، وهي كالتالي:

- تمارين الاسترخاء.

- التأمل وتقنيات التنفّس.

- الحفاظ على الطاقة.

- التحكم في مستوى القلق لديك، جزءاً هاماً من علاج ضيق التنفّس.

- حاول الاستعانة بتمارين التنفّس من البطن، (وتسمى التنفّس البطني).

- قد يكون من المفيد أيضاً تغيير طريقة جلوسك أو نومك، والمحاولة بتغيير جلستك واسنادك في وضع مستقيم على كرسي، والميل إلى الأمام قليلاً، وضع ساعديك على ذراعي الكرسي لتوسيع الرئة، ويمكنك النوم مع العديد من الوسائد أو على كرسي يساعدك كذلك.

كيف يمكن علاج ضيق التنفّس؟

من الطبيعي بعدما شعرنا بكل الأعراض التي ذكرت، يجب علينا مراجعة الطبيب لمعرفة السبب بالتحديد، كي نتمكن من معرفة الدواء أو العلاج المناسب، حيث أنه يعتمد إلى حد ما على سبب ضيق التنفّس، ويتم العلاج عن طريق التالي:

- فتح موسعات القصبة الهوائية لدي المريض، لتقليل ضيق التنفّس.

- استخدام المنشطات التي تقلل من انتفاخ الرئتين والتي تعمل على ضيق التنفّس.

- كما نعرف أن الضيق يحدث أحياناً من القلق، فعليك بالعقاقير المضادة له والتي يمكن أن تساعدك في كسر حلقة الذعر التي تؤدي للمزيد من صعوبات في التنفّس.

- هناك أدوية تساعدك وتجعل التنفّس لديك أسهل.

- طبيبك قد يصف أيضاً الأوكسجين للمساعدة في التنفّس.

العلاج بالأعشاب الطبية:

- خلطات أعشاب للتخلص من ضيق التنفّس أوراق الجوافة: يمكنك غلي أوراق الجوافة لمدة عشرين دقيقة، واتركه منتقع ثم صَفّْيه واشربيه.

- عشبة الكرات: قم بعمل مزيج من الكرات مع العسل قبل الإفطار، فالاعتماد على تلك العشبة يخلصك من ضيق التنفّس المستمر.

- زيت السمسم: استعمل زيت السمسم للتخلص من الضيق، وذلك من خلال شرب نصف كأس صغير قبل الذهاب إلى النوم مباشرة.

- أوراق اللبلاب: حاول شرب كأس من اوراق اللبلاب بشكل يومي، وللتخلص من مذاقه المر يمكنك تحليته بالعسل.

- الحلبة والزنجبيل: قم بإضافة الحلبة مع الزنجبيل، بعد أن تدقهم على شكل بودرا، ثم قم بغليه في الماء، واستعمله للشرب مرتين في اليوم.

- خليط الجزر: يمكنك الاستعانة بعصير الجزر أيضاً، واستخدام البصل والثوم معه؛ للتخفيف من ضيق التنفّس الذي ينتابك. لكن يجب استشارة الطبيب في حالة الحمل.

القرنفل (المسمار): قم بنقع بعض القرنفل، واشربه صباحاً قبل الافطار لمدة أسبوعين على الأقل.

* بهذا عزيزي القارئ نضعك في الصورة الحقيقية لمرض ضيق التنفّس، وما عليك إلا الاهتمام والمتابعة، ولا تقف عند حد معين، فليس من السهل أن تدع صحتك تذهب هباءً منثوراً، ولكي تتخلص من حالتك المتعبة، ندلك على طريقة آخري، فقرب كفيك من أنفك وتنفّس الصعداء بشكل طبيعي، أو حاول أن تسترخي في فراشك ثم مد ذراعيك وأرجلك إلى الأمام، واعمل حركات متتابعة للذراعين، ولكن من الأفضل أن تتعرف على ما يسبب ضيق التنفّس لديك، فيمكن أن تكون من التدخين أو التلوث البيئي أو قد تكون لديك التهابات في الجهاز التنفّسي، فعليك البحث عن العلاج مباشرة.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 05/10/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.