علاج الزكام عند المرأة الحامل باستخدام الأعشاب الطبية

يفصلنا عن البرد القارس أشهر قليلة، وبالتالي لايفصلنا عن الإصابة بالزكام أيضا سوى فترة قصيرة لتبدأ المعاناة من آلام الحلق والتعب، وغيره من الأعراض التي ترافق الزكام عادة ، ورغم ذلك يبدو الأمر هيناً أمام الحوامل الغير قادرات على استخدام الادوية التي يمكن للانسان العادي أخذها. وذلك خوفاً على الجنين من حصول تشوهات، أو إلحاق الضرر به، كما يصبح الوضع أكثر سوءاً بالنسبة للحوامل، على اعتبار أن الحمل في حد ذاته يسبب التعب.
 
البديل هنا يكمن الأعشاب الطبيعية الآمنة والتي ربما لها مفعول أقوى من الأدوية كما أنها مفيدة للجسم .

وللتعرف على بعض أنواع علاج الزكام للحامل بالأعشاب والذي يعتبر آمنا في الحمل تابعي المقال التالي: 
 
- الزنجبيل والليمون
يعتبر الزنجبيل مع عصير الليمون من أكثر العلاجات الفعالة ضد الزكام وذلك من خلال عصر كوب من الليمون ومضاف إليه الزنجبيل المطحون وملعقة من العسل.
 
- التمر الهندي
تناول شراب التمر الهندي يفيد في الحد من الزكام، ويمكن شرب كوبان منه في اليوم الواحد بمعدل كوب بعد الإفطار وآخر بعد الغداء يومياً. ولكن لاينصح بالتمر الهندي لمن يعانون من انخفاض في ضغط الدم.
 
- حبة البركة أو السمسم الأسود:
تعتبر حبة البركة من العناصر المقاومة للكثير من الأمراض ومنها الزكام ويمكن استخدام زيت حبة البركة كقطرة في الأنف. وتعتبر حبة البركة أيضا من العناصر التي تزيد من من قوة الجهاز المناعي ، ويمكن إما إضافتها إلى الطعام أو أخذ لعقة من زيت حبة البركة كل صباح حتى تمام الشفاء.
  
- الثوم:
أثبتت الدراسات أن الثوم يمكنه أن يمنع الإصابة بنزلات البرد، كما أنه يساعد في سرعة الشفاء في حال حدوث المرض. وذلك بسبب توفر الـ "إليسين"، في الثوم وهي مادة فعالة ضد الزكام و تصبح فعالة أكثر عند كسر فص الثوم.
 
- فيتامين c
أثبتت الباحثون ايضاً أن فيتامين c يساعد تماماً في تسريع عملية الشفاء ، ويتوفر فيتامين c في الصيدليات على شكل اقراص فوارة، وايضاً يتوفر في الفاكهة والخضروات مثل البرتقال، والبابايا، والبروكلي، والفلفل الأحمر.
 
- شوربة الدجاج
تعتبر شوربة الدجاج علاج فعال ضد الالتهابات، وتساعد على التخلص من احتقان الأنف. والأهم من ذلك أن الشوربة الساخنة تساعد على منح الجسم الراحة والاسترخاء وتمد الجسم بالسوائل والعناصر الغذائية اللازمة.
 
- نبات الجينسنغ
يستخدم الجينسنغ لعلاج الزكام في الكثير من دول أوروبا،وهي فعالة في ذلك، وهي نباتات آمنة بالنسبة لمعظم الناس، باستثناء الذين  يعانون من ميوعة الدم.
 
- الغذاء المتكامل
ويقصد بالغذاء المتكامل محاولة الحصول على وجبات غذائية تحتوي عى أهم الفيتامينات والمعادن، كالسلطات والشوربات واللحوم والبقوليات، لضمان منح الجسم مايلزمه من عناصر مفيدة لمقاومة الزكام.

* تنبيه هام جدا: هذا المقال للتثقيف وهو لا يغنيكم عن مراجعة الطبيب المختص.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 06/10/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.