علاج التهاب اللوزتين في المنزل بطرق سريعة وسهلة

يعتبر التهاب اللوزتين من الأمراض الشائعة خاصة بين الأطفال. ونظراً لما يسببه من ألم أثناء البلع، نقدم لكم مجموعة من العلاجات المنزلية المفيدة في هذه الحالة. 

* ما هو التهاب اللوزتين؟

التهاب اللوزتين هو أحد المشاكل التي قد تواجه الغالبية العظمي من الناس في وقت ما على مدار حياتهم. وتعتبر من التجارب والحالات المرضية المؤلمة للغاية. حيث تسبب صعوبة شديدة في البلع، وعدم القدرة على تناول الطعام الصلب، بالإضافة إلى الإصابة بالصداع. وفي بعض الأحيان، قد يصاحب التهاب اللوزتين، حمى وارتفاع في درجة الحرارة.

ويحدث التهاب اللوزتين، نتيجة الإصابة بفيروس أو بكتيريا. وتقع اللوز في الجزء الخلفي من الحلق، أحدهما على الجانب الأيمن، والأخرى على الجانب الأيسر. وتكمن الفائدة الرئيسية للوزتين في حماية الجسم من الجراثيم التي تحاول الدخول إليه عن طريق الأنف أو الفم. لكن في بعض الأحيان، أثناء قيام اللوزتين بعملهما في حماية الجسم من البكتيريا والفيروسات، قد يتعرضا للإصابة وبالتالي يعاني الشخص من التهاب اللوزتين.

أعراض التهاب اللوزتين:

تشمل الأعراض العامة للإصابة بالتهاب اللوزتين؛ صعوبة في بلع أي شيء خاصة الأطعمة الصلبة. بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى مثل:

- شعور المريض بالضعف، والصداع إلى جانب الحمى وألم في الجسم.

- فقدان الشهية.

* اقرئوا أيضا: تشخيص الإصابة بالتهاب البلعوم واللوزتين وعلاجهما الطبي

- تورم واحمرار اللوزتين.

- قد يشعر المريض أيضاً بألم في أذنه.

- يمكن ملاحظة صديد أو قيح أصفر أو أبيض اللون على لوزتي المريض.

- رائحة النفس الكريهة.

أسباب الإصابة بالتهاب اللوزتين:

السبب الرئيسي لالتهاب اللوزتين، هو إصابتهما بعدوى بكتيرية أو فيروسية. لكن هناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تساهم في الإصابة بالتهاب اللوزتين، وتشمل:

- الحمى الغدية التي تعد أيضاً نوعاً من العدوى الفيروسية.

* اقرئوا أيضا: أسباب التهاب الحلق وأعراضه والوقاية منه وعلاجه بالأعشاب

- قد يصبح الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللوزتين، عند إصابتهما بنزلات البرد.

- كما أن الإمساك المزمن، أحد الأسباب التي تؤدي أيضاً للإصابة بالتهاب اللوزتين.

نصائح بسيطة لعلاج التهاب اللوزتين:

يحدث التهاب اللوزتين نتيجة الإصابة ببكتيريا أو فيروس ما. في حال حدوثها نتيجة الإصابة بأحد أنواع البكتيريا، يتم علاج المريض بواسطة المضادات الحيوية، لكن في حال كان الأمر ناتجاً عن عدوى فيروسية، فإن المضادات الحيوية لن تجدي. فجسم الإنسان يقوم بمحاربة الفيروس من تلقاء نفسه، وبمفرده. وفي هذه الحالة، قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية للتخفيف من أعراض الحمى والألم.

في حالات التهاب اللوزتين الشديد، قد ينصح الطبيب بضرورة استئصال اللوزتين بواسطة عملية جراحية. وبالإضافة إلى العلاجات الطبية، يمكن لبعض العلاجات الطبيعية والعشبية المساعدة في علاج المرض. وفيما يلي مجموعة من النصائح والخطوات التي يمكنك تجربتها:

- أحضر كوباً من الماء الدافئ بعض الشيء، وقم بعصر نصف ليمونة عليه. ثم أضف 4 ملاعق صغيرة من العسل وربع ملعقة صغيرة من الملح. تناول هذا المشروب مرتين يومياً.

- أضف القليل من مسحوق الكركم إلى كوب من الحليب المغلي، وتناوله في المساء قبل الخلود إلى النوم.

- عصير الخضروات، خاصة الذي يتم إعداده من الجزر، الشمندر والخيار يعتبر مفيداً جداً في علاج التهاب اللوزتين.

- احضر كوب من الماء الدافئ، وأذب فيه ملعقة كبيرة من الملح. استخدم هذا المحلول للغرغرة مرتين يومياً. فهو علاج مفيد في منع تكون الصديد على اللوزتين. كما أنه يعمل على تنظيف الفم والحلق، ويمنع الإصابة بالمزيد من العدوى.

- قم بغلي ملعقتين كبيرتين من بذور الحلبة في نصف لتر من الماء، لمدة نصف ساعة تقريباً. قم بتصفيتها، واترك الماء حتى يبرد، ثم استخدمه للغرغرة.

- لا تتناول المشروبات المثلجة، حيث أنها قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة. يمكنك تناول المشروبات الفاترة والدافئة فدائماً ما تكون سهلة البلع.

- احصل على قدر كبير من الراحة، حيث أن الجسم يحارب العدوى بشكل أفضل أثناء نومك.

- التدخين قد يؤدي إلى تهيج الحلق، لذا تجنب التدخين.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

مروى خالد سعيد

التعديل الأخير تم: 31/12/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.