أهم سبل ووسائل علاج البواسير طبيعياً من دون تدخل جراحي

أولاً وقبل الخوض في شرح أهم طرق ووسائل علاج البواسير طبيعياً من دون الحاجة إلي تدخل جراحي، يجب التنويه إلي أهمية استشارة الطبيب عند الشعور بالألم في المنطقة السفلية من الجسم المتمثلة في المستقيم أو منطقة الشرج، حيث لا تقتصر اسباب البواسير فقط علي البواسير، وقد يكون ظهورهاً عائداً إلي العديد من العوامل الأخرى حتى ولو لاحظت ظهور دماء عند التبرز. فهناك العديد من الفحوصات الضرورية التي يجب إجراؤها للتأكد من أن سبب المشكلة هو البواسير وللتأكد من خلوك من أي ورم خبيث بالمستقيم.

وكما ذكرنا في موضوع سابق يعرض جميع أسباب البواسير أنه قد يرجع سبب ظهور البواسير إلي عوامل وراثية أو بسبب الحمل والولادة أو بسبب الإصابة بتليف في الكبد أو حتى بسبب الربو أو الأمفيزيا أو عجز القلب الاحتقاني أو مشاكل في منطقة الحوض للجنسين كالحمل المتقدم والكيس المبيضي وأورام الرحم عند النساء أو تضخم البروستاتا عند الرجال بالإضافة إلي بعض المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي، وبالتالي لابد من تشخيص السبب الرئيسي وراء ظهور البواسير لأنه من دون معالجة السبب الأساسي لن تعالج البواسير بشكل صحيح.

* اقرئوا أيضا: عمليات البواسير.. مميزاتها، عيوبها، ومخاطرها

وبعد التأكد بإذن الله من سلامتك من جميع هذه المشكلات وتحديد السبب الرئيسي، فيمكن علاج البواسير طبيعياً بدون الحاجة إلي تدخل الطبيب لعمل جراحة خاصة في المراحل المبكرة من ظهور المشكلة.

وهذه أهم وسائل وطرق علاج البواسير طبيعياً والتي تساعد علي تخفيف الشعور بالألم وتخفيف ظهور أعراضها أو أعراض الشرخ الشرجي ومنع حدوثها مجدداً بدون الحاجة إلي الدخول في جراحة:

أولاً: علاج البواسير طبيعياً بالتغذية:

يؤدي البراز الصلب الناتج عن الإمساك إلي ضرورة الدفع بقوة أكبر للتبرز وبالتالي إلي الضغط علي الأوردة الملتهبة بشكل أكبر فتنتفخ وتتورم وقد يؤدي ذلك بالإضافة إلي تطور مرحلة البواسير، إلي الإصابة بالدوالي. ومن هنا نستنتج أننا نرغب في تكوين براز لين لتخفيف الضغط علي الأوردة عن التبرز (التغوط)، والحل وراء ذلك يكمن في الاهتمام بتناول الألياف في نظامنا الغذائي والتي تساهم بشكل كبير في علاج البواسير طبيعياً بل ومنعها من الظهور مجدداً. ولذا فعليك أن تتناول ما يزيد عن 4 وجبات (حصص) من الألياف المتمثلة في الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه الطازجة ومنتجات النخالة والفوليات بما لا يقل عن 30 جرام يومياً.

ثانياً: علاج البواسير بتناول الثمار الداكنة:

المقصود بالثمار الداكنة هنا هو الثمار التوتية أو العنبية كالعليق الأسود والكرز والعنبية الزرقاء، حيث تحتوي هذه الثمار بشكل كبير علي مركبات البروأنثوسيانين والأنثوسيانسن وهي أصباغ نباتية تساعد علي زيادة انقباض جدر الأوردة البواسيرية والحد من تورمها والألم الناتج عنها وبذلك تساهم في علاج وتحسين حالات البواسير والشرخ.

ثالثاً: علاج البواسير بالعصائر:

يمكن أن تشكل العصائر وسيلة فعالة وسريعة لعلاج البواسير طبيعياً من دون جراحة، وذلك لدور العصائر في تليين البراز بالإضافة إلي احتوائها بكثرة علي الألياف الضرورية للحد من الإمساك والضغط علي الأوردة الملتهبة وتورمها. ولذلك ينصح بتناول العصائر بكثرة سواء من الثمار المذكورة مسبقاً، أو غيرها كالتفاح والموز ويفضل تناولها بعد عصرها مباشرة للحصول علي اكبر قدر ممكن من قيمتها الغذائية.

رابعاً: علاج البواسير بالماء:

ليس المقصود هنا هو تناول الماء بالرغم من فائدته، لكن المقصود هو عمل حمامات دافئة للجلوس للمساعدة علي تسكين الألم والحد من الالتهاب والتورم.

* اقرئوا أيضا: تعريف البواسير وأمراضها وأعراضها وأسبابها والوقاية منها وعلاجها

خامساً: علاج البواسير طبيعياً باستخدام الأعشاب:

كما في علاج البواسير بالماء، ليس المقصود هنا أيضاً تناول الأعشاب، بل استخدامها في صورة كمادات باردة علي منطقة البواسير لمدة تتراوح ما بين ربع ساعة وثلث الساعة لمرتين يومياً. وخير وسيل لذلك هو استخدام الشاي العادي المنقوع والمركز والبارد فللشاي فائدة كبيرة في تلطيف البواسير وعلاجها، حيث يفضل حفظ الكمادة والشاي المنقوع في الثلاجة وتستخدم باردة لتسكن المنطقة.

سادساً: علاج البواسير باستخدام الزيوت العطرية:

ثبت من خلال دراسات طبية عديدة أن تدليك النسيج المتهيج لمنطقة الشرج باستخدام الزيوت الملطفة العطرية كاللافندر والكاموميل يؤدي إلي تغلغل جزيئاتها واختراقها لتصل إلي مجري الدم وهذا بخلاف الزيوت المعدنية الأخرى التي لا تنزلق دون تأثير. بشرط التدليك الرقيق والبطيء قدر المستطاع، فقد يؤدي التدليك المفرط القاسي إلي تهييج المنطقة أو نزفها ما يؤثر علي البواسير بشكل مخالف تماماً.

ويمكن أيضاً استخدام مرهم موضعي مكوناً الزيوت العطرية لدهن منطقة الشرج بعد التبرز، ويفضل استخدام الماء الدافئ للتنظيف بدلاً من الماء البارد. وإذا تعذر العثور علي مثل هذه المراهم يمكن عمل خليط يدوي مكون من اللافندر والجيرانيوم والزيت الخامل الأساسي بخلط المقادير بشكل جيد ودهن البواسير بها بعد كل تبرز.

 

كما يمكن استخدام الزيوت العطرية في علاج البواسير طبيعياً من خلال خلط حوالي 20 نقطة أو قطرة إلي حمام ماء ساخن ضحل والجلوس به لنقع منطقة الشرج لمدة 10 دقائق بشرط خلط الماء مع الزيوت بشكل جيد لتندمج وتتناغم سوياً قبل عمل الجلسة. فقد ثبت أن نقع منطقة الشرج في خليط الزيوت العطرية والماء الساخن يساهم في تنظيف البواسير وتطهيرها وتلطيف الألم بها.

سابعاً: علاج البواسير طبيعياً باستخدام الطب الهندي:

يمكن أيضاً تخفيف تورم البواسير وتقليل الشعور بالحكة من خلال تكوين خليك من الزبد أو السمن البلدي مع الكركم ودهن مكان البواسير قبل النوم لمدة 3 ليالي متتابعة بشرط التوقف بعد ذلك عن الدهن لمدة ليلتين وإعادة العلاج لنفس المدة مرة أخري حتي الشعور بالتحسن. لكن تجدر الإشارة هنا إلي ان الكركم يعمل علي تغيير لون الملابس فيجب ارتداء شيء مناسب بعد الدهن كإرتداء زوجاً من الملابس الداخلية، أما بالنسبة لتغير لون الجلد فيزول في غضون 14 يوم تقريباً.

ثامناً: علاج البواسير باستخدام كمادات الثلج:

يعد استخدام كمادات الثلج علي المنطقة المصابة بالبواسير لمدة 10 دقائق متبوعاً باستخدام كمادات دافئة أحد أهم طرق علاج البواسير الفعالية والآمنة والسريعة، لذا لا تتردد في تجربة هذا النوع من الكمادات لمرات يومياً.

تاسعاً: علاج البواسير بالرياضة:

 غني عن التعريف أن الرياضة تساهم في رفع كفاءة الجهاز الهضمي بشكل عام، وليس المقصود بالرياضة الذهاب للجيم، فمجرد التحرك ولو لفترة بسيطة إذا كنت تعمل بوظيفة مكتبية أو المشي لمدة تتراوح ما بين 15 دقيقة و 20 دقيقة يساهم بشكل فعال في عدم ظهور البواسير وعلاجها بشكل صحي وسريع.

عاشراً: علاج البواسير بالتخيل:

نصح بعض الأطباء المتخصصون مؤخراً بفاعلية استخدام التخيل في اضمحلال البواسير وانكماشها، وذلك يكون من خلال التخيل لمدة دقيقة أو دقيقتين بعد الاستيقاظ علي مدي 21 يوماً بأن البواسير تتحسن حالتها وتنكمش، وبالرغم من كون هذا العامل غير واقعي نوعاً ما إلا أن العمل عليه لن يضر فقد وردت هذه النصيحة علي لسان أطباء كبار كهاريس مايلون وبيل جوتليب.

وأخيراً وقد عرفت أهم سبل ووسائل علاج البواسير طبيعياً من دون تدخل جراحي لعلاجها، حاول أن تستخدم بعض هذه الوسائل إن لم يمكن استخدام جميعها لتستطيع وضع حد لتطور البواسير ومن ثم انكماشها وعودة المستقيم وفتحة الشرج لوضعها الطبيعي، لكن لا يقلل ذلك من ضرورة المتابعة مع طبيب. مع تمنياتنا لكم بالشفاء العاجل.

* لا تنسوا مشاركة الموضوع على صفحات التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 30/10/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.