ما هو دور الأعشاب والطب الطبيعي في علاج مرض البروستاتا؟

تضخم البروستاتا هي الظاهرة التي تجعل من الصعب على الرجال في عمر 50 وما فوق التبول، تسبب الألم وحتى أنها تؤدي لمشاكل الانتصاب. علاج البروستاتا بالأعشاب، قد يمنع هذه الأعراض غير اللطيفة لتضخم البروستاتا.

تضخم البروستاتا هي ظاهرة  تظهر عادة لدى الرجال في عمر 50 وما فوق، تسبب الما شديدا، مشاكل صحية مختلفة وتدني جودة الحياة الطبيعية التي اعتاد عليها الشخص. الان، بالاضافة الى العديد من الادوية التقليدية فقد انضمت الى الاسواق الدوائية، العديد من العلاجات الطبيعية لعلاج تضخم البروستاتا، المصنوعة من مزيج من الاعشاب الطبية للتخفيف من الاعراض المزعجة. فهل يمكن علاج البروستاتا بالاعشاب!

ما هو تضخم البروستاتا؟
تضخم البروستاتا، او باسمه الطبي الاقل شيوعا "التضخم الحميد لغدة البروستاتا (BPH)" هي ظاهرة، كما ذكرنا، تظهر لدى الرجال في جيل الخمسين وما فوق، حيث ان السبب الرئيسي لظهورها هو التغيرات الهرمونية التي تحدث لدى الرجال فوق سن الـ 40، حيث ان هذه التغييرات هي جزء طبيعي من التطور لدى الرجال.

في هذه المرحلة المتقدمة من حياة الرجل، فان هرمون الذكورة - التيستوستيرون - يغير شكله ونشاطه ويؤدي لتضخم غدة البروستاتا. هذا التضخم يضغط بشكل جزئي على عنق المثانة ويعيق عملية افراغ البول من المثانة، التدفق يضعف، لا يسمح بافراغ المثانة بشكل كامل، ولذلك يجب القيام في الليل عدة مرات للتبول.

نتيجة للتبول غير السليم يزداد خطر ظهور الالتهاب في المسالك البولية وتضرر الكلى. بالاضافة الى ذلك، فتضخم البروستاتا كثيرا ما يؤدي لمشاكل في الانتصاب بسبب الضغط والانخفاض بحوالي 45٪ في النشاط الجنسي لدى الرجل المصاب.

سبب آخر للاضطرابات البولية المختلفة هو زيادة توتر العضلات (الذي يسمى "تونوس" العضلات)، في عنق المثانة وفي غدة البروستاتا. التوتر الكبير في عنق المثانة والبروستاتا يزيد ايضا من اعاقة عملية افراغ المثانة بشكل طبيعي.

وأيضا فإن تراكم وترسب الكولسترول في غدة البروستاتا يساهم في تضخم البروستاتا، الضغط على المثانة ومنع افراغ المثانة. في الحالات الشديدة من تضخم البروستاتا تكون هناك حاجه للتدخل الطبي الجراحي، لان تضخم البروستاتا قد يكون حميدا وقد يكون ايضا خبيثا.

علاج البروستاتا بالاعشاب:

يتميز العلاج بالاعشاب بحقيقة أنه لا يحتوي على مواد كيميائية و / أو أصباغ الطعام مثل الأدوية التقليدية العادية، وإنما يتشكل فقط من مكونات طبيعية عادية مثل الاعشاب الطبية المختلفة والازهار المختلفة. ولكل مكون تأثير مختلف يخفف من ظاهرة تضخم البروستاتا:

الزنك: يساهم في تقلص البروستاتا من خلال وقف عملية التغيير في هرمون التستوستيرون.

البلميط (المنشاري) Serenoa Repens، Saw Palmetto: من طرق علاج البروستاتا بالاعشاب، يعيق عمل الانزيم الذي يغير هرمون التستوستيرون، ويساعد بذلك في ايقاف عملية تضخم البروستاتا.

الليكوبين: الليكوبين هو عبارة عن مادة موجودة في الطماطم وهو مضاد الاكسدة (Anti-oxidant) الاقوى الموجود في الطبيعة، حيث انه اكتشف في الابحاث الطبية التي اجريت في السنوات الاخيرة ان الـ "ليكوبين" يقلل من خطر الاصابة بانواع مختلفة من السرطان، وخاصة سرطان البروستاتا.

بالاضافة إلى ذلك، اتضح ان الاستهلاك المنتظم لليكوبين يؤدي لتراجع التضخم في غدة البروستاتا وحتى لتقلصها، وكذلك يمنع اكسدة الكوليسترول، مما يحول دون ترسبه في غدة البروستاتا وفي الاوعية الدموية في الجسم.

أزهار الصبار: ضمن اسس علاج البروستاتا بالأعشاب وهي فعالة لتنظيف المسالك البولية، لمنع الالتهابات ولمنع تكون حصى الكلى، والتي هي جزء من المضاعفات الناتجة عن تضخم البروستاتا وعن مشاكل التفريغ الكامل للمثانة.

بطباط Polygonum: نبات Polygonum هو نبات من الفصيلة العقدية، وهو فعال للوقاية من التهاب المسالك البولية، مضاد للالتهابات، يمنع الامساك في المسالك البولية ويقلل من خطر الاصابة بالاورام السرطانية.

المصدر: ويب طب

* تنبيه: لا يمكن بأي حال الاعتماد على البحث في المواقع الالكترونية عوضا عن الطبيب الأخصائي.

* لا تنسوا مشاركة الصفحة على مواقع التواصل الاجتماعي.

التعديل الأخير تم: 10/09/2016

  • No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

You're using an AdBlock like software. Disable it to allow submit.