تعريف التيفوئيد، أسبابه، أعراضه، وعلاجه بالطرق الطبيعية

 

التيفوئيد مرض بكتيري خطر تنتج عنه الحمى والضعف وفي الحالات الحادة يؤدي الى الموت وقد كان هذا المرض يوما منتشرا في كل المناطق الكثيفة السكان إلا أنه مع تطوبر أساليب الصحة الجيدة انخفض حدوث حالات المرض واليوم نجد أن هذا المرض نادر نسبيا في المناطق التي تتمتع بأنظمة صحية حديثة .

مسبباته:

يحدث مرض التيفوئيد بسبب بكتيريا تسمى السلمونيلا التيفية وتنتقل هذه البكتيريا مباشرة من شخص الى اخر عن طريق المياه أو الاطعمة الملوثة ويخرج ضحايا المرض بكتيريا التيفوئيد مع الغائط والبول كما أن الاشخاص الذين يبدون اصحاء والذين يسمون حاملي الجرثومة ينشرون جرثومة المرض ايضا وحاملو جرثومة المرض هؤلاء لا تظهر عليهم أعراض حمى التيفوئيد ولكنهم يحملون الجرثومة في أجسامهم ويخرجونها مع الغائط ، ويمكن لفضلات الجسم البشري التي تحتوي على جرثومة التيفوئيد أن تلوث الاطعمة والمياه بعدة طرق إذ يقوم الذباب بنقل الجرثومة من الغائط الى الاطعمة كما أن الطعام الذي يلمسه حاملوا المرض يمثل وسيلة أخرى لنقل العدوى وفي المناطق ذات المرافق الصحية الرديئة تنتشر الجرثومة في أغلب الاحيان بعد أن تكون امدادات الماء قد تلوثت بفضلات الناس. 

أعراض التيفوئيد :

في الأسبوع الأول :

ارتفاع تدريجي في درجة الحرارة مميز للمرض ( step ladder )

فقدان الشهية وأحياناً قيء.

صداع شديد في مقدمة الرأس

ألم بالبطن عادةً في أعلى الجهة اليمنى ولكن أحياناً يكون عاماً بالبطن كلها .

بطء النبض نسبةً إلى المتوقع مع ارتفاع الحرارة .

إمساك خاصةً في الأطفال.

في الأسبوع الثاني :

تضخم بالطحال ( يبدأ عادةً في نهاية الأسبوع الأول )

ظهور طفح جلدي في شكل بقع مسطحة على جدار البطن وأسفل الصدر تحدث في تجمعات تزول بالضغط عليها .

تثبت الحرارة عند 39 -40ْم مع رجفة ويظهر الوهن والضعف والإعياء على المريض .

نزيف من الأنف أحياناً وسعال .

اضطراب الوعى ممكن أن يصل إلى حد الغيبوبة .

في الأسبوع الثالث :

-تسمم دموي ( toxaemia )

أعراض معوية ( إسهال أخضر يشبه حساء البازلاء كريه الرائحة– نزيف معوي– انثقاب الأمعاء )

في الأسبوع الرابع :

تبدأ الحرارة بالانخفاض

يشعر المريض بالتحسن ولكن تبدو عليه أعراض الضعف الشديد والأنيميا ونقص ملحوظ في الوزن وتستمر لعدة أشهر .

-نزيف معوي ( ويعتبر النزيف المعوي إشارة انذار باحتمال حدوث انثقاب الأمعاء) .

انثقاب الأمعاء ( ويحدث عادةً في الأسبوع الثالث وليس له علاقة بشدة المرض ،وغالباً يصيب اللفائفي إما ثقب واحد أو أكثر ويحدث الانثقاب إما بشكل سريع ومفاجيء فيعطي أعراض بطنية حادة (acute abdomen ) أو بشكل تسريب بطيء لمحتويات الأمعاء في تجويف البطن فينتج عنه خراج في أسفل تجويف البطن أو في الحوض مع أعراض مزمنة ) .

إلتهاب رئوي وأحياناً ارتشاح قليل بالبللورا

إلتهاب بالكلى ( ألم كلوي – دم وصديد بالبول )

إلتهاب حاد بالمرارة .

إلتهاب الكبد مع يرقان ( اصفرار)

إلتهاب العظام ( خاصةً الضلوع والفقرات والمفاصل الكبيرة ).

إلتهاب الملتحمة والقرنية وعصب النظر .

إلتهاب عصب السمع وصمم حسي عصبي .

نادراً ما يحدث إلتهاب بالمخ .

التشخيص:

الاعراض والعلامات السريريه

التحاليل المختبريه

تحليل ودال (اخذ عينه من الدم) وفيه نسبة خطا كبيره

زرع الدم

زرع الغائط للتاكد من وجود البكتيرا في جسم المريض

وتمثل وسائل العناية الشخصية والعامة افضال وسائل الوقاية من انتشار التيفوئيد كما أن السيطرة الفعالة على المرض تتطلب تحديد الاشخاص الحاملين للمرض وعلاجهم وقد جعلت مثل هذه الاجراءات مرض التيوفئيد نادر الحدوث في البلدان الصناعية. 

يوجد لقاح تم تركيبه من جراثيم التيفوئيد بعد قتلها وقاية جزئية لعدة سنين ويعطى اللقاح للاشخاص الذين يعيشون أو يسافرون الى البلدان التي يكون المرض منتشرا فيها على نطاق واسع . 

علاجه التيفوئيد: 

يمكن علاج المرض في المنزل ولكن بعض الحلات تستوجب رقود في المستشفى.

استخدام المضادات الحيويه مثلا سيبروفلوكساسين(سيبرودار) اقراص 500 ملغم جرعتين باليوم

استخدام طرق خفض الحراره كمادات بماء معتدل الحراره (غير بارد ) ,الاستحمام المتكرر , او الادويه مثل البراسيتمول او الاسبرين او الفولتارين

قد يحتاج المريض إلى سوائل وريديه.....بسبب فقدان الشهيه وارتفاع حرارة الجسم

العلاج بالأعشاب الطبية :

الثوم :

سبق أنتحدثنا عن الثوم ومركباته ومزاياه العلاجية التي لا يوجد لها مثيل . والثوم يقضىعلى عدد كبير من أنواع البكتيريا وبالأخص البكتيريا الخاصة بمرض التيفوئيد ، حيثيستعمل بمعدل فص واحد كل 6 ساعات بحيث يهرس ويمزج مع اللبن الرائب ، ويؤخذ منه مابين 4 – 6 فصوص توزع على مدي اليوم الواحد حتى الشفاء . 

البصل:

والبصل والثوم فهما من جنس واحد ومن فصيلة واحدة وقد تحدثنا عنه كثيراً . وعن فوائدهكغذاء ودواء . يقوم البصل بإعاقة نمو الجراثيم بجميع أنواعها فيساعد الجسم علىالتغلب عليها والتخلص منها بما في ذلك جراثيم التيفوئيد وغيرها من الجراثيم المعويةولعلاج هذا المرض يؤكل البصل غضاً طازجاً بمعدل بصلة متوسطة الحجم ، ويفض النوعالأحمر وذلك مع كل وجبه غذائية . ويستمر المريض على ذلك حتى الشفاء بإذن الله . 

التفاح :

لقد استعمل التفاح بنجاح في معالجة مرض التيفوئيد دون إعطاء المريض أي نوع من الطعام ،والطريقة أن تبشر تفاحة إلى ثلاث تفاحات مع قشرتها الخارجية وتعطي فوراً للمريضبمعدل مرة كل ساعتين ، حيث يقوم التفاح بامتصاص ما بداخل الأمعاء من الماء ومايحمله من سموم ويطرحها مع البراز فيخلص الجسم منها ومن أضرارها . 

زيت بذرة الكتان :

زيتبذرة الكتان من الزيوت العلاجية المشهورة على مر العصور ويعرف بعدة أسماء ، فيعرفبزيت البذرة الحارة والزيت الحار وهكذا حيث يؤخذ من هذا الزيت الثابت ثلاث ملاعقأكل مره واحده في اليوم وتكون بين الوجبات ولا يأخذ معها في الوقت نفسه أي شيء ،وهو يعالج قروح الأمعاء الدقيقة والغليظة الناتجة عن مرض التيفوئيد . 

الليمون :

إنتناول ليمونة واحدة بمعدل مره واحدة بعد كل وجبة يطهر الأمعاء ويساعد على سرعةالشفاء بأمر الله . 

التوت الأسود :

يقوم عصير التوت الأسود على خفض درجة حرارة حمى التيفوئيد حيث يشرب منه 4 إلى 6 أكوابيومياً . 

البابونج :

إنالبابونج له سمة طيبة في تلطيف حميات التيفوئيد حيث يشرب بمعدل كأس إلى كأسين فياليوم . 

إكليل بوقيصي :

يشتهر نبات إكليل بوقيصي باحتوائه على مواد تزيد من إفراز العرق ممايؤدي بدوره إلى خفض درجة حرارة حمى التيفوئيد ، ويحضر بأخذ ملعقة من مسحوق أزهارالنبات ويضاف إلى ملء كوب ماء يغلي ويترك لينقع مدة عشر دقائق ثم يصفي ويشرب وذلكبمعدل مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم . 

قشور أغصان نبات الصفصاف :

حيث أننبات الصفصاف له شهرة عالمية في تخفيض درجة الحرارة لا سيما أنه يحتوي على مركباتحمض السالسيليك المكون الأساسي للأسبرين ، ويتكون هذا لحمض من قشور الأغصان التي لايقل عمرها عن أربع سنوات . يستعمل مغلي قشور هذه الأغصان كمعرفة ومسكنة للآلامومضادة للالتهابات وخافضة للحرارة . تؤخذ حواليملعقة من مسحوق القشور الجافة وتوضع في ملء كوب ماء بارد وتترك لتنقع لعدة ساعات ،ثم يغلى الماء ويصفي ويشرب منه ما بين 4 – 6 فناجين قهوة موزعة على اليوم . 

نصائح يجب إتباعها في أثناء العلاج :

يجب مراعاة النظافة العامة وبالأخص نظافة الأيدي والأدوات التي يستعملها المريضوالأفراد المعافون .

لابد من على اللبن قبل الاستعمال من قبلالطفل أو أي شخص آخر .

عدم تناول الأطعمة من الباعة المتجولينوبالأخص الآيس كريم والبليلة والساندويتشات الجاهزة وخلاف ذلك والمنتشرة عادة علىالأرصفة وقرب أبواب المدارس ، لأن هؤلاء الباعة تنقصهم النظافة وشروط الصحة العامةأو أي نوع من أنواع النظافة .

* لا تنسوا مراجعة الطبيب عند الضرورة.

  • 1 vote. Average rating: 5.00 / 5.

إضافة تعليق

Incorrect code - please try again.
hayati